منتديات زمن العزه الجديده
مرحبا بكم فى منتديات زمن العزه

منتديات زمن العزه الجديده

منتديات اسلاميه ثقافيه تعنى بنشر الثقافه الدينيه الصحيحه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  تخييل بغير تعليل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ebrehim
مدير
avatar

عدد المساهمات : 2239
تاريخ التسجيل : 19/10/2011

مُساهمةموضوع: تخييل بغير تعليل   الثلاثاء 12 يونيو 2012, 18:39

وهذا نوع آخر من التخييل، وهو
يرجع إلي ما مضى من تناسي التَّشبيه وصرف النفس عن توهُّمه، إلا أنَّ ما مضى
مُعلَّل، وهذا غير معلّل، بيان ذلك أنهم يستعيرون الصِّفة المحسوسة من صفات الأشخاص
للأوصاف المعقولة، ثم تراهم كأنهم قد وجدوا تلك الصفة بعينها، وأدركوها بأعينهم على
حقيقتها، وكأنّ حديث الاستعارة والقياس لم يجرِ منهم على بال ولم يرَوْه ولا طيفَ
خَيال. ومثالُه استعارتُهم العلوَّ لزيادة الرجل على غيره في الفضل والقدر
والسلطان، ثم وَضْعُهم الكلام وضعَ من يذكر علُواً من طريق المكان، ألا ترى إلى قول
أبي تمام:


ويَصْعَدُ
حَتَّى يظُنَّ الجَهولُ
بأنّ لَهُ حاجةً
في
السماءِ

فلولا قصده أن يُنْسِيَ
الشبيه ويرفعَه بجهده، ويُصمِّم على إنكاره وجَحْده، فيجعله صاعداً في السماء من
حيث المسافة المكانية، لمَا كان لهذا الكلام وجهٌ. ومن أبلغ ما يكون في هذا المعنى
قول ابن الرومي:


أعْلَمُ الناسِ
بالنجومِ بَنُـو نُـو
بَخْتَ عِلماً
لم يَأْتهم بالحِسـابِ


بَلْ بَأنْ
شاهدُوا السَّماءَ سُمُـوّاً
بِتَرَقٍّ في
المكرماتِ الصِّعابِ


مبلغٌ لم يكُنْ
ليبلُغَـه الـطـا
لِبُ إلاّ
بتِلـكُـمُ
الأسْـبـابِ

وأعاده في موضع آخر، فزاد
الدعوى قُوَّةً، ومرّ فيها مرورَ من يقول صِدقاً ويذكر حقّاً:


يا آل نُوبَخْتَ
لا عَدِمتُـكُـم
ولا تَبدَّلْتُ
بعـدكـم بَـدَلاََ


إن صَحَّ علمُ
النجوم كان لكم
حقًّاٍ إذا ما
سواكُمُ انتحـلاَ


كَمْ عالمٍ
فيكُم وَلَـيْس بـأنْ
قاس ولكن بأن
رَقِي فَعَلاَ


أعلاكُمُ في
السماء مَجدُكـمُ
فلستمُ تَجْهلون
مَا جُـهِـلاَ


شافَهْتُم
البدرَ بالسُّؤال عن ال
أَمْرِ إلى أن
بلغتُـمُ
زُحَـلاَ

وهكذا الحكم إذا استعاروا
اسمَ الشيء بعينه من نحو شمس أو بدر أو بحر أو أسد، فإنهم يبلغون به هذا الحدّ،
ويصوغون الكلام صياغاتٍ تقضي بأن لا تشبيه هناك ولا استعارة، مثاله قوله:


قامت تظلِّلني
من الشمس
نفسٌ أعزُّ
عليَّ من نَفْسِي


قامت تظلِّلني
ومن عَجَبٍ
شمسٌ تُظَلِّلني
من الشَّمس

ِفلولا أنه أنْسَى نفسَهُ أن
هاهنا استعارةً ومجازاً من القول، وعَمِلَ على دعوى شمس على الحقيقة، لما كان لهذا
التعجّب معنًى، فليس ببِدْعٍ ولا مُنكَر أن يظلِّلَ إنسانٌ حسن الوجه إنساناً
ويَقِيه وَهَجاً بشخصه. وهكذا قول البحتري:


طَلَعْتَ لهم
وَقْتَ الشُّروق فعَـايَنُـوا
سَنَا الشّمسِ
من أُفْقٍ ووَجْهَك من أُفْقِ


وما عَاينُوا
شمسين قبلهما الْـتَـقَـى
ضياؤُهما
وَفْقاً من الغَرْب
الشَّـرْقِ

معلوم أن القصد أن يُخرج
السامعين إلى التعجّب لرؤية ما لم يروه قط، ولم تَجْرِ العادة به، ولم يتمَّ
للتعجُّب معناه الذي عناه، ولا تظهر صورته على وصفها الخاصّ، حتى يجترئ على
الدَّعوى جُرْأةَ من لا يتوقف ولا يَخشى إنكارَ مُنْكرٍ، ولا يَحْفِل بتكذيب الظاهر
له، ويسُوم النفس، شاءَت أمْ أَبَتْ، تصوُّرَ شَمْسٍ ثانية طلعت من حيث تغرب الشمس،
فالتقتَا وَفْقاً، وصار غرْب تلك القديمة لهذه المتجددةِ شرقاً. ومدارُ هذا النوع
في الغالب على التعجُّب، وهو والي أمره، وصانع سِحْره، وصاحب سرّه، وتراه أبداً وقد
أفضى بك إلى خِلابةٍ لم تكن عندك، وبرز لك في صورة ما حسبتها تظهر لك، ألا ترى أن
صورة قوله شمس تظللني من الشمس، غير صورة قوله وما عاينوا شمسين، وإن اتَّفق
الشعران في أنهما يتعجّبان من وجود الشيء على خلاف ما يُعقَل ويُعرَف. وهكذا قول
المتنبي:


كَبَّرتُ حَوْلَ
دِيارهم لـمّـا بَـدَت
منها الشُّموسُ
وليسَ فيها المشرقُ

له صورةٌ غير صورة الأوَّلين.
وكذا قوله:


ولم أَر قَبْلي
مَنْ مَشَى البدرُ نحوهُ
ولا رَجُلاً
قَامت تُعانقُه
الأُسْـدُ

يعرض صورة غير تلك الصُّوَر
كلها، والاشتراك بينها عامّيٌّ لا يدخل في السَّرِقة، إذ لا اتِّفاق بأكثر من أن
أثبت الشيء في جميع ذلك على خلاف ما يعرفه الناس، فأمّا إذا جئت إلى خصوصٍ ما يخرج
به عن المتعارف، فلا اتفاق ولا تناسُب، لأن مكان الأعجوبة مرّةً أن تظلل شمسٌ من
الشمس، وأخرى أن يُرَى للشمس مِثْلٌ لا يطلع من الغرب عند طلوعها من الشرق، وثالثةً
أن تُرَى الشموس طالعةً من ديارهم، وعلى هذا الحد قوله ولم أرَ قبلي مَن مَشَى
البدر نحوه، العجب من أن يمشيَ البدر إلى آدميٍّ، وتُعانِقَ الأسْد
رجُلاً.
واعلم أن في هذا النوع مذهباً هو كأنه عكس مذهب التعجب ونقيضُه، وهو
لطيف جدّاً، وذلك أن يُنظر إلى خاصيَّة ومعنًى دقيقٍ يكون في المشبَّه به، ثم
يُثَبِّت تلك الخاصيّة وذلك المعنى للمشبّه، ويُتوصَّل بذلك إلى إيهام أن التشبيه
قد خرج من البَيْن، وزال عن الوَهْم والعين أحسنَ توصُّلٍ وألطفَه، ويقام منه شِبهُ
الحجّة على أنْ لا تشبيهَ ولا مجازَ، ومثال قوله:


لاَ تَعْجَبُوا
من بِلَى غِلاَلتـه
قد زرَّ
أَزْرَاره على القمَر

قد عمد، كما ترى إلى شيء هو
خاصية في طبيعةِ القمر، وأمرٌ غريب من تأثيره، ثم جَعلَ يُرِى أن قوماً أنكروا
بِلَى الكتّان بسُرعة، وأنه قد أخذ ينهاهم عن التعجُّب من ذلك ويقول أما ترونه قد
زرَّ أزرارَه على القمر، والقمرُ من شأنه أن يُسْرِع بِلَى الكتان، وغرضه بهذا كله
أن يُعلِم أن لا شكَّ ولا مِريَة في أن المعاملة مع القمر نفسِهِ، وأن الحديث عنه
بعينه، وليس في البَين شيءٌ غيره، وأن التشبيهَ قد نُسي وأُنْسيَ، وصار كما يقول
الشيخ أبو عليّ فيما يتعلق به الظرف: إنّه شريعَةٌ منسوخة. وهذا موضعٌ في غاية
اللُّطْفِ، لا يَبين إلا إذا كان المتصفِّح للكلام حسَّاساً، يعرف وَحْي طَبْع
الشعر، وخفيَّ حركته التي هي كالخَلْسِ، وكَمَسْرَى النّفْسِ في النّفْس. وإن أردت
أن تظهرَ لك صحّةُ عزيمتهم في هذا النحو على إخفاءِ التشبيه ومَحْوِ صورته من
الوهم، فأبرِزْ صفة التَّشبيه، واكشفْ عن وجهه، وقُلْ لا تعجبوا مِن بِلى غِلاَلته،
فقد زرَّ أزرارَهُ على مَنْ حُسْنُه حسنُ القمر، ثم انظر هل ترى إلاّ كلاماً فاتراً
ومعنًى نازلاً، واخبُرْ نفسك هل تجد ما كنت تجده من الأريحيّة? وانظر في أعين
السامعين هل ترى ما كنت تراه من ترجمةٍ عن المسرَّة، ودِلاَلةٍ على الإعجاب? ومن
أين ذلك وأنَّى وأنت بإظهار التشبيه تُبطل على نفسك ما له وُضِعَ البيتُ من
الاحتجاج على وُجوب البِلَى في الغلالة، والمَنْعِ من العجب فيه بتقرير الدِّلالة.
وقد قال آخر في هذا المعنى بعينه، إلاّ أن لفظه لا يُنبئ عن القوة التي لهذا البيت
في دعوى القمر، وهو قوله:


تَرَى الثِّياب
من الكَتَّان يلمَحُهـا
نُورٌ من البدر
أحياناً فيُبْلـيهَـا


فكيف تُنكر أَن
تَبْلَى مَعَاجرُهـا
والبدرُ في كل
وقتِ طَالِعٌ فيها

ومما ينظر إلى قوله قد زرَّ
أزراره على القمر، في أنه بلغ بدعواه في المجاز حقيقةً، مبلغَ الاحتجاج به كما
يُحتجُّ بالحقيقة، قولُ العبّاس بن الأحنف:


هِيَ الشَّمْسُ
مَسْكَنُها في السماء
فَعَزِّ الفؤادَ
عَـزاءً جـمـيلاَ


فلن تَسْتطيع
إليهَا الصُّـعـودَ
ولن تستطيعَ
إليكَ
الـنُـزولاَ

صورة هذا الكلام ونِصْبَته
والقالب الذي فيه أُفْرِغ، يقتضي أن التشبيه لم يَجْرِ في خَلَده، وأنه معه كما
يقال: لستُ منه وليسَ مِنّي، وأن الأمر في ذلك قد بلغ مبلغاً لا حاجة معه إلى إقامة
دليل وتصحيح دعوى، بل هو في الصِّحّة والصدق بحيث تُصحَّح به دعوى ثانيةٌ، ألا تراه
كأنه يقول للنفس ما وَجْهُ الطمع في الوصول وقد علمت أن حديثك مع الشمس، ومَسْكَنُ
الشمس السماء؛ أفلا تراه قد جعل كونها الشَّمس حُجَّةً له على نفسه، يصرفها بها عن
أن ترجو الوصول إليها، ويُلْجِئُها إلى العزاء، ورَدَّها في ذلك إلى ما لا تشكُّ
فيه، وهو مستقرٌّ ثابت، كما تقول: أوَما علمت ذلك? وأليس قد علمت?، ويُبَيِّن لك
هذا التفسيرَ والتقريرَ فضلَ بيانٍ بأن تُقابل هذا البيت بقول الآخر:


فقلتُ لأصْحابِي
هي الشمسُ ضَوْءُها
قريبٌ ولكن في
تَنَاوُلِـهـا
بُـعْـدُ

وتتأمَّلْ أمر التشبيه فيه،
فإنك تجده على خلاف ما وصفتُ لك، وذلك أنه في قوله فقلت لأصحابي هي الشمس، غيرُ
قاصد أن يجعل كَوْنَها الشمسَ حُجَّةً على ما ذكر بعدُ، من قرب شخصها ومثالها في
العين، مع بُعد منالها بل قال هي الشمس، وهكذا قولاً مرسلاً يُومِئُ فيه بل يُفصِح
بالتشبيه، ولم يُرد أن يقول لا تعجبوا أن تَقْرُب وتَبْعُد بعد أن علمتم أنها
الشمس، حتى كأَنه يقول: ما وَجْهُ شكّكِم في ذلك?، ولم يشكّ عاقلٌ في أن الشمس
كذلك، كما أراد العباس أن يقول: كيف الطمع في الوُصول إليها مع عِلْمِك بأنها
الشمس، وأن الشمسَ مَسْكنُها السماءُ، فبيت ابن أبي عيينة في أنْ لم ينصرف عن
التشبيه جملةً، ولم يَبْرُز في صورة الجاحد له والمتبرّئ منه، كبيت بشَار الذي
صرَّح فيه بالتشبيه، وهو:


أو كبَدْر
السَّماءِ غـيرُ قـريبٍ
حِين يُوفِي
والضوءُ فيه اقترابُ

وكبيت المتنبي:


كأنَّها الشمس
يُعيي كفَّ قابضِهِ
شُعاعُها
ويَرَاه الطَّرْفُ
مُقْتربَا

فإن قلت فهذا من قولك يؤدِّي
إلى أن يكون الغَرَض من ذكر الشمس، بيانَ حال المرأة في القُرب من وجهٍ ، والبعدِ
من وجهٍ آخر، دون المبالغة في وصفها بالحسن وإشراق الوجه، وهو خلافُ المعتاد، لأن
الذي يَسْبق إلى القلوب، أن يُقْصدَ من نحو قولنا هي كالشمسِ أو هي شمسٌ، الجمالُ
والحُسْن والبهاء. فالجواب إنّ الأمرَ وإن كان على ما قلتَ، فإنه في نحو هذه
الأحوال التي ُقصَد فيها إلى بيان أمرٍ غير الحُسن، يصير كالشيء الذي يُعقل من طريق
العُرْف، وعلى سبيل التَّبَع، فأما أن يكون الغرضُ الذي له وُضع الكلام فلا وإذا
تأمّلت قوله فقلت لأصحابي هي الشمس ضوءُها قريبٌ، وقولَ بشار: "أو كبدر السماء"،
وقولَ المتنبي: "كأنها الشَّمس"، علمتَ أنهم جعلوا جُلَّ غَرَضهم أن يُصِيبوا لها
شبهاً في كونها قريبة بعيدةً، فأما حديث الحُسن، فدخل في القصد على الحدِّ الذي مضى
في قوله، وهو للعباس أيضاً:


نِعْمةٌ كالشّمس
لمَّا طَلَعت
بَثَّت الإشراقَ
في كُلّ بَلَدْ

فكما أن هذا لم يضع كلامه
لجعل النعم كالشمس في الضِّياء والإشراق، ولكن عَمَّت كما تعمُّ الشمس بإشراقها
كذلك لم يضع هؤلاء أبياتهم على أن يجعلوا المرأة كالشمس والبدرِ في الحسن ونورِ
الوجه، بل أَمُّوا نحو المعنى الآخر، ثم حَصَل هذا لهم من غير أن احتاجوا فيه إلى
تجشُّمٍ، وإذا كان الأمر كذلك، فلم يقُل إن النعمة إنما عمّت لأنها شمس، ولكن أراك
لعمومها وشمولها قياساً، وتحرَّى أن يكون ذلك القياس من شيء شَرِيف له بالنعمة شبهٌ
من جهة أوصافه الخاصّة، فاختار الشمس، وكذلك لم يُرد ابن أبي عيينة أن يقول إنها
إنما دَنت ونَأت لأنها شمس، أو لأنها الشمس، بل قاس أمرها في ذلك كما عرّفتُك.
وأمّا العبّاس فإنه قال إنها إنما كانت بحيث لا تُنال، ووجب اليأس من الوصول إليها،
لأجل أنها الشمس فاعرفه فرقاً واضحاً. ومما هو على طريقة بيت العبّاس في الاحتجاج،
وإن خالفه فيما أذكره لك، قول الصابئ في بعض الوزراء يهنّئه بالتخلُّص من
الاستِتار:


صَحَّ أنَّ
الوزيرَ بدرٌ مُـنـيرٌ
إذ تَوَارَى كما
تَوَارَى البدورُ


غَاب لا غَابَ
ثُمَّ عاد كما كـا
نَ على
الأُْفْقِ طالعاً يستنيرُ


لا تسَلْني عن
الوزير فقد بَيَّ
نْتُ بالوصف أنه
سَـابـورُ


لا خَلاَ منه
صدرُ دَسْتٍ إذا ما
قَرَّ فيه
تَقِرُّ منه
الـصـدورُ

فهو كما نراه يحتجّ أن لا
مجازَ في البين، وأنَّ ذكر البدر وتسميةَ الممدوح به حقيقة،واحتجاجُه صريحٌ لقوله
صح أنه كذلك، وأما احتجاج العبّاس وصاحبه في قوله قد زرَّ أزرَارهُ على القَمر،
فعلى طريق الفَحْوى، فهذا وَجهُ الموافقة، وأما وَجْهُ المخالفة، فهو أنَّهما
ادّعيا الشَّمس والقَمَر بأنفسهما، وادَّعى الصابئ بدراً، لا البدر على الإطلاق.
ومن ادّعاه الشمس على الإطلاق قولُ بشَّار:


بَعَثْتُ
بِذكْرها شِعري
وقَدَّمتُ
الهَوَى شَرَكَا


فلمَّا شاقَها
قَـولـي
وشَبَّ الحبُّ
فاحْتَنَكَا


أتتني الشمـسُ
زائرةً
ولم تكُ تبرَحُ
الفَلَكَا


وَجَدتُ العيش
في سُعدَى
وكان العَيْشُ
قد
هَلَكَـا

فقوله ولم تك تَبرَحُ
الفَلَكا، يريك أنه ادَّعى الشمس نفسها، وقال أشجع يرثي الرشيد، فبدأ بالتعريف، ثم
نكّر فخلَط إحدى الطريقتين بالأخرى، وذلك قوله:


غَرَبَتْ
بالمشرق الشـم
سُ فقُلْ للعين
تدمـعْ


ما رَأَيْنا
قَطُّ شَمـسـاً
غَرَبت من
حَيْثُ تطلعْ

فقوله غربت بالمشْرق الشمسُ
على حدّ قول بشار: "أتتني الشمس زائرةً، في أنه خيّل إليك شمس السماء"، وقوله بعد
ما رأينا قَطّ شمساً، يُفتِّر أمرَ هذا التخييل، ويميل بك إلى أن تكون الشمس في
قوله: غربت بالمشرق الشمس، غير شمس السماءِ، أعني غير مدَّعى أنها هي، وذلك مما
يضطرب عليه المعنى وَيقْلَق، لأنه إذا لم يدَّع الشمسَ نفسها، لم يجب أن تكون جهة
خراسان مَشْرِقاً لها، وإذا لم يجب ذلك، لم يحصل ما أراده من الغرابة في غروبها من
حيث تطلع، وأظُنُّ الوجهَ فيه أن يُتأوّل تنكيره للشمس في الثاني على قولهم: خرجنا
في شمس حارّة، يريدون في يوم كانَ للشمس فيه حرارة وفضلُ توقُّد، فيصير كأنه قال:
ما عهدنا يوماً غَرَبت فيه الشمس من حيث تطلع، وهوت في جانب المشرق، وكثيراً ما
يتفِق في كلام الناس ما يُوهم ضرباً من التنكير في الشمس كقولهم: "شَمْسٌ صيفية"،
وكقوله:


واللَّه لا طَلَعت شمسٌ ولا غربت

ولا فرق بين هذا وبين قول
المتنبي:


لم يُرَ قَرْنُ
الشَّمْسِ في شرْقِه
فشكَّت الأنفسُ
في
غَرْبـهِ

ويجيءُ التنكير في القمر
والهلال على هذا الحدّ، فمنه قول بشّار:


أمَلي لا تأتِ
في قَمَرٍ
بحديثٍ واتَّق
الدُّرَعَا


وتَوَقَّ الطيبَ
لَيْلتَنـا
إنَّه واشٍ إذا
سَطَعا

فهذا بمعنى لا تأت في وقت قد
طلع فيه القمر، وهذا قولُ عمر بن أبي ربيعة:


وَغَاب قُميْرٌ
كنتُ أرجُو غُيُوبَهُ
وَرَوَّحَ
رُعْيَانٌ ونَوَّمَ
سُـمَّـرُ

ظاهره يوهم أنه كقولك: جاءني
رجل، وليس كذلك في الحقيقة، لأن الاسم لا يكون نكرة حتى يعمَّ شيئين وأكثر، وليس
هنا شيئان يَعُمّهما اسم القمر. وهكذا قول أبي العتاهية:


تُسرُّ إذا
نظرتَ إلـى هـلالٍ
ونَقْصُك إذْ
نظرتَ إلى الهلالِ

ليس المنكَّر غير المعرَّف،
على أنّ للهلال في هذا التنكير فضلَ تمكُّنٍ ليس للقمر، ألا تراه قد جُمع في قوله
تعالى: "يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ" "البقرة: 189"، ولم يجمع القمر
على هذا الحدّ. ومن لطيف هذا التنكير قول البحتري:


وبَدْرَين
أَنْضيْنَاهما بعد ثَالثٍ
أكلْناه
بالإيجاف حتى تَمَحَّقَّا

ومما أتى مستكرهاً نابياً
يتظلم منه المعنى وينكره، قولُ أبي تمام:


قَرِيبُ
النَّدَى نائِي المَحَلِّ كأنّه
هِلالٌ قريبُ
النُّورِ ناءٍ مَنازلُهْ

سببُ الاستكراه، وأنّ المعنى
ينبو عنه أنه يُوهم بظاهره أنّ هاهنا أهِلَّةً ليس لها هذا الحكم، أعني أنه ينأَى
مكانهُ ويدنو نورُه، وذلك مُحالٌ فالذي يستقيم عليه الكلام أن يؤتى به معرَّفاً على
حدّه في بيت البحتري:


كالبدْرِ أفرط
في العُلوِّ وضوءُه
للعُصْبة
السَّارين جِدُّ
قـريب

فإن قلت أَقْطَعُ وأستأنفُ
فأقولُ: كأن هلال وأسكتُ، ثم أَبتدئُ وآخُذ في الحديث عن شأنِ الهلال بقولي قريب
النور ناءٍ منازله أمكنك، ولكنك تعلم ما يشكوه إليه المعنى من نبوّ اللفظ به وسوء
ملاءَمة العبارة، واستقصاءُ هذا الموضع يَقْطع عن الغرض وحقُه أنه يُفرَد له
فصل.

تابع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://pride.canadian-forum.com
ebrehim
مدير
avatar

عدد المساهمات : 2239
تاريخ التسجيل : 19/10/2011

مُساهمةموضوع: تخييل بغير تعليل   الثلاثاء 12 يونيو 2012, 18:40

وأعود إلى حديث المجاز وإخفائه، ودعوى الحقيقة وحمل النفس على تخيُّلها، فممّا يدخل
في هذا الفنّ ويجب أنْ يُوازَن بينه وبين ما مضى، قولُ سعيد بن حميد:


وَعدَ البَدْرُ
بـالـزيارة لَـيْلاً
فإذَا مَا وَفَى
قَضَيْتُ نُـذُوري


قلتُ يا سيّدي
ولِمْ تُؤثِر اللـي
لَ على بَهْجة
النهار المُنـيرِ


قال لي لا
أحِبُّ تغيير رَسْمي
هكذا الرَّسْمُ
في طلوع البُدورِ

قالوا: وله في ضدّه:


قلتُ زُوري
فأرسلت
أَنا آتيك
سُـحـرَهْ


قلتُ فالليل
كـان أخْ
فَى وأَدنَى
مسَـرَّهْ


فأجابـت
بـحُـجَّةٍ
زَادت القلبَ
حَسْرهْ


أَنا شمسٌ
وإنـمـا
تَطْلُع
الشَّمسُ
بُكْرَهْ

وينبغي أن تعلم أنَّ هذه
القطعة ضدُّ الأولى، من حيث اختار النهارَ وقتاً للزيارة في تلك، والليل في هذه،
فأمّا من حيث يختلف جوهر الشعر ويتَّفق، وخصوصاً من حيث نَنْظر الآن، فمثلٌ وشبيهٌ،
وليس بضدٍّ ولا نقيض. ثم اعلم أنّا إن وازنَّا بين هاتين القطعتين وبين ما تقدَّم
من بيت العباس: هي الشمس مسكنها في السماء، وما هو في صورته، وجدنا أمراً بَيْن
أمرين بين ادّعاء البدر والشمس أنْفُسهما، وبين إثبات بدر ثانٍ وشمسٍ ثانية، ورأينا
الشعر قد شاب في ذلك الإنكارَ بالاعتراف، وصادَفْتَ صورة المجاز تُعرِضُ عنك
مرَّةً، وتَعرِضُ لك أخرى، فقوله: البدرُ بالتعريف مع قوله لا أحبّ تغيير رسمي،
وتركه أن يقول رَسْمَ مِثْلي، يُخيِّلُ إليك البدر نَفسَه، وقوله في طلوع البدور
بالجمع دون أن يفرد فيقول هكذا الرسم في طلوع البدور يلتفت بك إلى بدر ثانٍ،
ويُعطيك الاعترافَ بالمجاز على وجه، وهكذا القول في القطعة الثانية لأنّ قوله: أنا
شمس بالتنكير اعترافٌ بشمس ثانية أو كالاعتراف. ومما يدُلُّ دِلالةً واضحةً على
دعوى الحقيقة، ولا يستقيم إلا عليها قولُ المتنبي:


واستقبلَتْ
قَمَرَ السماءِ بوَْجهها
فأَرَتْنِيَ
القَمرين في وقتٍ معَا

أراد فأرتني الشمسَ والقمرَ،
ثم غَلَّب اسمَ القمر كقول الفرزدق:


أخذنا بآفاقِ
السَّماء عليكُـمُ
لنَا قَمَراها
والنُّجوم الطوالعُ

لولا أنه يُخيِّل الشمسَ
نفسَها، لم يكن لتغليب اسم القمر والتعريف بالألف واللام مَعْنًى، وكذلك لولا ضبطُه
نفسَه حتى لا يُجرِيَ المجازَ والتشبيه في وهْمه، لكان قوله في وقت معَا، لغواً من
القول، فليس بعجيبٍ أن يتراءَى لك وَجْهُ غادةٍ حَسناءَ في وقت طلوع القمر وتوسُّطه
السماء، هذا أظهر من أن يخفى. وأمَّا تشبيه أبي الفتح لهذا البيت بقول القائل:


وإذا الغزالةُ
في السماء ترفَّعتْ
وبَدَا النهارُ
لوَقْتِـه يتـرجَّـلُ


أبْدَتْ لوجه
الشمسِ وجهاً مثلَهُ
تلقى السماءَ
بمثل ما
تستقبـلُ

فتشبيهٌ على الجملة، ومن حيث
أصل المعنى وصورته في المعقول، فأما الصُّورة الخاصّة التي تحدُث له بالصنعة فلم
يَعْرِض لها. ومما له طبقة عالية في هذا القبيل وشكلٌ يدلُّ على شدَّة الشكيمة
وعلوّ المأخذ، قولُ الفرزدق:


أبي أحمدُ
الغَيْثَين صَعْصعةُ الـذي
متَى تُخْلِفِ
الجوزَاءُ والدَّلوُ يُمطرِ


أجارَ بناتِ
الوائدين ومـن يُجِـرْ
على المَوْتِ
يُعلَمْ أنه غير
مُخْفَرِ

أفلا تراه كيف ادَّعى لأبيه اسم الغيث ادّعاءَ من
سُلّم له ذلك، ومن لا يَخْطُر ببالِه أنه مجازٌ فيه، ومتناوِلٌ له من طريق التشبيه،
وحتى كأنَّ الأمر في هذه الشهرة بحيث يقال: أيّ الغيثين أجود? فيقال صعصعة، أو يقال
الغيثان، فيُعْلم أنّ أحدهمَا صعصعة، وحتى بلغ تمكُّنُ ذلك في العُرف إلى أن يتوقّف
السامع عند إطلاق الاسم، فإذا قيل: أتاك الغيث، لم يعلم أيُراد صعصعة أم المطر. وإن
أردت أن تعرف مقدارَ ما له من القُوَّة في هذا التخييل، وأن مصدرَه مَصْدَرُ الشيء
المُتَعارَف الذي لا حاجة به إلى مقدِّمة يُبنَى عليها نحوَ أن تبدأ فتقول: أبي
نظيرُ الغيث وثانٍ له، وغيثٌ ثانٍ، ثم تقول: وهو خير الغيثين لأنه لا يُخْلِف إذا
أَخلفت الأَنواء، فانظر إلى موقع الاسم، فإنك تراه واقعاً موقعاً لا سبيل لك فيه
إلى حلِّ عَقْد التثنية، وتفريق المذكورَين بالاسم، وذلك أن أفعل لا تصحّ إضافته
إلى اسمين معطوفٍ أحدُهما على الآخر، فلا يقال جاءَني أفضل زيد وعمرو، ولا إنَّ
أعلمَ بكرٍ وخالدٍ عندي، بل ليس إلا أن تُضيف إلى اسم مثنًّى أو مجموع في نفسه، نحو
أفضل الرَّجلين، وأفضل الرجال، وذلك أنّ أفعل التفضيل بعضُ ما يضاف إليه أبداً،
فحقّه أن يُضاف إلى اسمٍ يحويه وغيرَه، وإذا كان الأمر كذلك، علمتَ أنهَ اللَّفظ
بالتشبيه، والخروجِ عن صريح جَعْلِ اللَّفظ للحقيقة متعذرٌ عليك، إذ لا يمكنك أن
تقول: أبي أحمَدُ الغيثِ والثاني له والشبيه به، ولا شيئاً من هذا النحو، لأنك تقع
بذلك في إضافة أفعل إلى اسمين معطوفٍ أحدهما على الآخر. وإذ قد عرفتَ هذا فانظر إلى
قول الآخر:


قد أقْحَطَ
الناسُ في زمانِهمُ
حتى إذا جئتَ
جئتَ بالدِّرَرِ


غَيْثَانِ في
ساعةٍ لنا اتّفقـا
فمرحباً
بالأمير
والمَطَـرِ

فإنك تَرَاهُ لا يبلغ هذه
المنزلة، وذلك أنه كلامُ مَن يُثبته الآنَ غيثاً ولا يدَّعي فيه عُرْفاً جارياً،
وأمراً مشهوراً مُتعارفاً، يعلم كل واحدٍ منه ما يعلمه، وليس بمتعذِّر أن تقول غيثٌ
وثانٍ للغيث اتفقا، أو تقول الأميرُ ثاني الغيث والغيثُ اتّفقَا. فقد حصل من هذا
الباب أن الاسم المستعارَ كلما كان قَدمُه أثبتَ في مكانه، وكان موضعه من الكلام
أضَنَّ به، وأَشَدَّ محاماةً عليه، وأمنع لك من أن تتركه وترجعَ إلى الظاهر وتصرِّح
بالتشبيه، فأمرُ التخييل فيه أقوى، ودعوى المتكلم له أظهر وأتَمُّ. واعلم أن نحوَ
قول البحتري:


غَيْثانِ إنْ
جَدْبٌ تتابعَ أَقبلا
وهما رَبيعُ
مُؤَمِّلٍ وخَرِيفُهْ

لا يكون مما نحن بصدده في
شيء، لأنّ كلَّ واحدٍ من الغيثين في هذا البيت مجازٌ، لأنه أراد أن يشبِّه كل واحد
من الممدوحَين بالغيث، والذي نحن بصَدَده، هو أن يُضَمَّ المجاز إلى الحقيقة في
عَقْد التثنية، ولكن إن ضممتَ إليه قوله:


فلم أَرَ
ضِرغامَين أَصْدقَ منكما
عِراكاً إذا
الهَيَّابةُ النِكْسُ
كَذَّبـا

كان لك ذلك، لأن أحدَ
الضرغامين حقيقةٌ والآخرُ مجازٌ. فإن قلت فهاهنا شيءُ يردُّك إلى ما أَبَيْتهُ من
بقاءِ حُكم التشبيه في جعله أباه الغيث، وذلك أن تقدير الحقيقة في المجاز إنما
يُتصوَّر في نحو بيت البحتري: "فلم أرَ ضِرْغَامَين" من حيث عَمَد إلى واحدٍ من
الأسودِ، ثم جعل الممدوحَ أسداً على الحقيقة قد قَارَنَهُ وضامَّهُ، ولا سبيل
للفرزدق إلى ذلك، لأن الذي يَقْرِنه إلى أبيه هو الغيث على الإطلاق، وإذا كان
الغيثَ على الإطلاق، لم يبق شيءٌ يستحقّ هذا الاسم إلا ويدخل تحته، وإذا كان كذلك،
حصل منه أن لا يكون أبو الفرزدق غيثاًً على الحقيقة، فالجواب أن مذهب ذلك ليس على
ما تتوهّمه، ولكن على أصلٍ هو التشبيه، وهو أن يقصدَ إلى المعنى الذي من أجله
يشبِّه الفرع بالأصل كالشجاعة في الأسد، والمضاء في السيف، وينحِّي سائرَ الأوصاف
جانباً، وذلك المعنى في الغَيْث هو النّفْع العامّ، وإذا قُدّر هذا التقدير، صار
جنس الغيث كأنه عينٌ واحدة وشيءٌ واحد، وإذا عاد بك الأمر إلى أن تتصوَّرَهُ
تَصوُّرَ العين الواحدة دون الجنس، كان ضَمُّ أبي الفرزدق إليه بمنزلة ضمِّك إلى
الشمس رجلاً أو امرأةً تريد أن تبالغ في وصفهما بأوصاف الشمس، وتنزيلهما منزلتها،
كما تجده في نحو قوله:


فَلَيْتَ طالعةَ
الشَّمسين غَـائِبةٌ
وَلَيْتَ
غَائبةَ الشَّمسينِ لم تغِبِ


ebrehim كتب:
وهذا نوع آخر من التخييل، وهو
يرجع إلي ما مضى من تناسي التَّشبيه وصرف النفس عن توهُّمه، إلا أنَّ ما مضى
مُعلَّل، وهذا غير معلّل، بيان ذلك أنهم يستعيرون الصِّفة المحسوسة من صفات الأشخاص
للأوصاف المعقولة، ثم تراهم كأنهم قد وجدوا تلك الصفة بعينها، وأدركوها بأعينهم على
حقيقتها، وكأنّ حديث الاستعارة والقياس لم يجرِ منهم على بال ولم يرَوْه ولا طيفَ
خَيال. ومثالُه استعارتُهم العلوَّ لزيادة الرجل على غيره في الفضل والقدر
والسلطان، ثم وَضْعُهم الكلام وضعَ من يذكر علُواً من طريق المكان، ألا ترى إلى قول
أبي تمام:



ويَصْعَدُ
حَتَّى يظُنَّ الجَهولُ
بأنّ لَهُ حاجةً
في
السماءِ

فلولا قصده أن يُنْسِيَ
الشبيه ويرفعَه بجهده، ويُصمِّم على إنكاره وجَحْده، فيجعله صاعداً في السماء من
حيث المسافة المكانية، لمَا كان لهذا الكلام وجهٌ. ومن أبلغ ما يكون في هذا المعنى
قول ابن الرومي:



أعْلَمُ الناسِ
بالنجومِ بَنُـو نُـو
بَخْتَ عِلماً
لم يَأْتهم بالحِسـابِ


بَلْ بَأنْ
شاهدُوا السَّماءَ سُمُـوّاً
بِتَرَقٍّ في
المكرماتِ الصِّعابِ


مبلغٌ لم يكُنْ
ليبلُغَـه الـطـا
لِبُ إلاّ
بتِلـكُـمُ
الأسْـبـابِ

وأعاده في موضع آخر، فزاد
الدعوى قُوَّةً، ومرّ فيها مرورَ من يقول صِدقاً ويذكر حقّاً:



يا آل نُوبَخْتَ
لا عَدِمتُـكُـم
ولا تَبدَّلْتُ
بعـدكـم بَـدَلاََ


إن صَحَّ علمُ
النجوم كان لكم
حقًّاٍ إذا ما
سواكُمُ انتحـلاَ


كَمْ عالمٍ
فيكُم وَلَـيْس بـأنْ
قاس ولكن بأن
رَقِي فَعَلاَ


أعلاكُمُ في
السماء مَجدُكـمُ
فلستمُ تَجْهلون
مَا جُـهِـلاَ


شافَهْتُم
البدرَ بالسُّؤال عن ال
أَمْرِ إلى أن
بلغتُـمُ
زُحَـلاَ

وهكذا الحكم إذا استعاروا
اسمَ الشيء بعينه من نحو شمس أو بدر أو بحر أو أسد، فإنهم يبلغون به هذا الحدّ،
ويصوغون الكلام صياغاتٍ تقضي بأن لا تشبيه هناك ولا استعارة، مثاله قوله:



قامت تظلِّلني
من الشمس
نفسٌ أعزُّ
عليَّ من نَفْسِي


قامت تظلِّلني
ومن عَجَبٍ
شمسٌ تُظَلِّلني
من الشَّمس

ِفلولا أنه أنْسَى نفسَهُ أن
هاهنا استعارةً ومجازاً من القول، وعَمِلَ على دعوى شمس على الحقيقة، لما كان لهذا
التعجّب معنًى، فليس ببِدْعٍ ولا مُنكَر أن يظلِّلَ إنسانٌ حسن الوجه إنساناً
ويَقِيه وَهَجاً بشخصه. وهكذا قول البحتري:



طَلَعْتَ لهم
وَقْتَ الشُّروق فعَـايَنُـوا
سَنَا الشّمسِ
من أُفْقٍ ووَجْهَك من أُفْقِ


وما عَاينُوا
شمسين قبلهما الْـتَـقَـى
ضياؤُهما
وَفْقاً من الغَرْب
الشَّـرْقِ

معلوم أن القصد أن يُخرج
السامعين إلى التعجّب لرؤية ما لم يروه قط، ولم تَجْرِ العادة به، ولم يتمَّ
للتعجُّب معناه الذي عناه، ولا تظهر صورته على وصفها الخاصّ، حتى يجترئ على
الدَّعوى جُرْأةَ من لا يتوقف ولا يَخشى إنكارَ مُنْكرٍ، ولا يَحْفِل بتكذيب الظاهر
له، ويسُوم النفس، شاءَت أمْ أَبَتْ، تصوُّرَ شَمْسٍ ثانية طلعت من حيث تغرب الشمس،
فالتقتَا وَفْقاً، وصار غرْب تلك القديمة لهذه المتجددةِ شرقاً. ومدارُ هذا النوع
في الغالب على التعجُّب، وهو والي أمره، وصانع سِحْره، وصاحب سرّه، وتراه أبداً وقد
أفضى بك إلى خِلابةٍ لم تكن عندك، وبرز لك في صورة ما حسبتها تظهر لك، ألا ترى أن
صورة قوله شمس تظللني من الشمس، غير صورة قوله وما عاينوا شمسين، وإن اتَّفق
الشعران في أنهما يتعجّبان من وجود الشيء على خلاف ما يُعقَل ويُعرَف. وهكذا قول
المتنبي:



كَبَّرتُ حَوْلَ
دِيارهم لـمّـا بَـدَت
منها الشُّموسُ
وليسَ فيها المشرقُ

له صورةٌ غير صورة الأوَّلين.
وكذا قوله:



ولم أَر قَبْلي
مَنْ مَشَى البدرُ نحوهُ
ولا رَجُلاً
قَامت تُعانقُه
الأُسْـدُ

يعرض صورة غير تلك الصُّوَر
كلها، والاشتراك بينها عامّيٌّ لا يدخل في السَّرِقة، إذ لا اتِّفاق بأكثر من أن
أثبت الشيء في جميع ذلك على خلاف ما يعرفه الناس، فأمّا إذا جئت إلى خصوصٍ ما يخرج
به عن المتعارف، فلا اتفاق ولا تناسُب، لأن مكان الأعجوبة مرّةً أن تظلل شمسٌ من
الشمس، وأخرى أن يُرَى للشمس مِثْلٌ لا يطلع من الغرب عند طلوعها من الشرق، وثالثةً
أن تُرَى الشموس طالعةً من ديارهم، وعلى هذا الحد قوله ولم أرَ قبلي مَن مَشَى
البدر نحوه، العجب من أن يمشيَ البدر إلى آدميٍّ، وتُعانِقَ الأسْد
رجُلاً.
واعلم أن في هذا النوع مذهباً هو كأنه عكس مذهب التعجب ونقيضُه، وهو
لطيف جدّاً، وذلك أن يُنظر إلى خاصيَّة ومعنًى دقيقٍ يكون في المشبَّه به، ثم
يُثَبِّت تلك الخاصيّة وذلك المعنى للمشبّه، ويُتوصَّل بذلك إلى إيهام أن التشبيه
قد خرج من البَيْن، وزال عن الوَهْم والعين أحسنَ توصُّلٍ وألطفَه، ويقام منه شِبهُ
الحجّة على أنْ لا تشبيهَ ولا مجازَ، ومثال قوله:



لاَ تَعْجَبُوا
من بِلَى غِلاَلتـه
قد زرَّ
أَزْرَاره على القمَر

قد عمد، كما ترى إلى شيء هو
خاصية في طبيعةِ القمر، وأمرٌ غريب من تأثيره، ثم جَعلَ يُرِى أن قوماً أنكروا
بِلَى الكتّان بسُرعة، وأنه قد أخذ ينهاهم عن التعجُّب من ذلك ويقول أما ترونه قد
زرَّ أزرارَه على القمر، والقمرُ من شأنه أن يُسْرِع بِلَى الكتان، وغرضه بهذا كله
أن يُعلِم أن لا شكَّ ولا مِريَة في أن المعاملة مع القمر نفسِهِ، وأن الحديث عنه
بعينه، وليس في البَين شيءٌ غيره، وأن التشبيهَ قد نُسي وأُنْسيَ، وصار كما يقول
الشيخ أبو عليّ فيما يتعلق به الظرف: إنّه شريعَةٌ منسوخة. وهذا موضعٌ في غاية
اللُّطْفِ، لا يَبين إلا إذا كان المتصفِّح للكلام حسَّاساً، يعرف وَحْي طَبْع
الشعر، وخفيَّ حركته التي هي كالخَلْسِ، وكَمَسْرَى النّفْسِ في النّفْس. وإن أردت
أن تظهرَ لك صحّةُ عزيمتهم في هذا النحو على إخفاءِ التشبيه ومَحْوِ صورته من
الوهم، فأبرِزْ صفة التَّشبيه، واكشفْ عن وجهه، وقُلْ لا تعجبوا مِن بِلى غِلاَلته،
فقد زرَّ أزرارَهُ على مَنْ حُسْنُه حسنُ القمر، ثم انظر هل ترى إلاّ كلاماً فاتراً
ومعنًى نازلاً، واخبُرْ نفسك هل تجد ما كنت تجده من الأريحيّة? وانظر في أعين
السامعين هل ترى ما كنت تراه من ترجمةٍ عن المسرَّة، ودِلاَلةٍ على الإعجاب? ومن
أين ذلك وأنَّى وأنت بإظهار التشبيه تُبطل على نفسك ما له وُضِعَ البيتُ من
الاحتجاج على وُجوب البِلَى في الغلالة، والمَنْعِ من العجب فيه بتقرير الدِّلالة.
وقد قال آخر في هذا المعنى بعينه، إلاّ أن لفظه لا يُنبئ عن القوة التي لهذا البيت
في دعوى القمر، وهو قوله:



تَرَى الثِّياب
من الكَتَّان يلمَحُهـا
نُورٌ من البدر
أحياناً فيُبْلـيهَـا


فكيف تُنكر أَن
تَبْلَى مَعَاجرُهـا
والبدرُ في كل
وقتِ طَالِعٌ فيها

ومما ينظر إلى قوله قد زرَّ
أزراره على القمر، في أنه بلغ بدعواه في المجاز حقيقةً، مبلغَ الاحتجاج به كما
يُحتجُّ بالحقيقة، قولُ العبّاس بن الأحنف:



هِيَ الشَّمْسُ
مَسْكَنُها في السماء
فَعَزِّ الفؤادَ
عَـزاءً جـمـيلاَ


فلن تَسْتطيع
إليهَا الصُّـعـودَ
ولن تستطيعَ
إليكَ
الـنُـزولاَ

صورة هذا الكلام ونِصْبَته
والقالب الذي فيه أُفْرِغ، يقتضي أن التشبيه لم يَجْرِ في خَلَده، وأنه معه كما
يقال: لستُ منه وليسَ مِنّي، وأن الأمر في ذلك قد بلغ مبلغاً لا حاجة معه إلى إقامة
دليل وتصحيح دعوى، بل هو في الصِّحّة والصدق بحيث تُصحَّح به دعوى ثانيةٌ، ألا تراه
كأنه يقول للنفس ما وَجْهُ الطمع في الوصول وقد علمت أن حديثك مع الشمس، ومَسْكَنُ
الشمس السماء؛ أفلا تراه قد جعل كونها الشَّمس حُجَّةً له على نفسه، يصرفها بها عن
أن ترجو الوصول إليها، ويُلْجِئُها إلى العزاء، ورَدَّها في ذلك إلى ما لا تشكُّ
فيه، وهو مستقرٌّ ثابت، كما تقول: أوَما علمت ذلك? وأليس قد علمت?، ويُبَيِّن لك
هذا التفسيرَ والتقريرَ فضلَ بيانٍ بأن تُقابل هذا البيت بقول الآخر:



فقلتُ لأصْحابِي
هي الشمسُ ضَوْءُها
قريبٌ ولكن في
تَنَاوُلِـهـا
بُـعْـدُ

وتتأمَّلْ أمر التشبيه فيه،
فإنك تجده على خلاف ما وصفتُ لك، وذلك أنه في قوله فقلت لأصحابي هي الشمس، غيرُ
قاصد أن يجعل كَوْنَها الشمسَ حُجَّةً على ما ذكر بعدُ، من قرب شخصها ومثالها في
العين، مع بُعد منالها بل قال هي الشمس، وهكذا قولاً مرسلاً يُومِئُ فيه بل يُفصِح
بالتشبيه، ولم يُرد أن يقول لا تعجبوا أن تَقْرُب وتَبْعُد بعد أن علمتم أنها
الشمس، حتى كأَنه يقول: ما وَجْهُ شكّكِم في ذلك?، ولم يشكّ عاقلٌ في أن الشمس
كذلك، كما أراد العباس أن يقول: كيف الطمع في الوُصول إليها مع عِلْمِك بأنها
الشمس، وأن الشمسَ مَسْكنُها السماءُ، فبيت ابن أبي عيينة في أنْ لم ينصرف عن
التشبيه جملةً، ولم يَبْرُز في صورة الجاحد له والمتبرّئ منه، كبيت بشَار الذي
صرَّح فيه بالتشبيه، وهو:



أو كبَدْر
السَّماءِ غـيرُ قـريبٍ
حِين يُوفِي
والضوءُ فيه اقترابُ

وكبيت المتنبي:



كأنَّها الشمس
يُعيي كفَّ قابضِهِ
شُعاعُها
ويَرَاه الطَّرْفُ
مُقْتربَا

فإن قلت فهذا من قولك يؤدِّي
إلى أن يكون الغَرَض من ذكر الشمس، بيانَ حال المرأة في القُرب من وجهٍ ، والبعدِ
من وجهٍ آخر، دون المبالغة في وصفها بالحسن وإشراق الوجه، وهو خلافُ المعتاد، لأن
الذي يَسْبق إلى القلوب، أن يُقْصدَ من نحو قولنا هي كالشمسِ أو هي شمسٌ، الجمالُ
والحُسْن والبهاء. فالجواب إنّ الأمرَ وإن كان على ما قلتَ، فإنه في نحو هذه
الأحوال التي ُقصَد فيها إلى بيان أمرٍ غير الحُسن، يصير كالشيء الذي يُعقل من طريق
العُرْف، وعلى سبيل التَّبَع، فأما أن يكون الغرضُ الذي له وُضع الكلام فلا وإذا
تأمّلت قوله فقلت لأصحابي هي الشمس ضوءُها قريبٌ، وقولَ بشار: "أو كبدر السماء"،
وقولَ المتنبي: "كأنها الشَّمس"، علمتَ أنهم جعلوا جُلَّ غَرَضهم أن يُصِيبوا لها
شبهاً في كونها قريبة بعيدةً، فأما حديث الحُسن، فدخل في القصد على الحدِّ الذي مضى
في قوله، وهو للعباس أيضاً:



نِعْمةٌ كالشّمس
لمَّا طَلَعت
بَثَّت الإشراقَ
في كُلّ بَلَدْ

فكما أن هذا لم يضع كلامه
لجعل النعم كالشمس في الضِّياء والإشراق، ولكن عَمَّت كما تعمُّ الشمس بإشراقها
كذلك لم يضع هؤلاء أبياتهم على أن يجعلوا المرأة كالشمس والبدرِ في الحسن ونورِ
الوجه، بل أَمُّوا نحو المعنى الآخر، ثم حَصَل هذا لهم من غير أن احتاجوا فيه إلى
تجشُّمٍ، وإذا كان الأمر كذلك، فلم يقُل إن النعمة إنما عمّت لأنها شمس، ولكن أراك
لعمومها وشمولها قياساً، وتحرَّى أن يكون ذلك القياس من شيء شَرِيف له بالنعمة شبهٌ
من جهة أوصافه الخاصّة، فاختار الشمس، وكذلك لم يُرد ابن أبي عيينة أن يقول إنها
إنما دَنت ونَأت لأنها شمس، أو لأنها الشمس، بل قاس أمرها في ذلك كما عرّفتُك.
وأمّا العبّاس فإنه قال إنها إنما كانت بحيث لا تُنال، ووجب اليأس من الوصول إليها،
لأجل أنها الشمس فاعرفه فرقاً واضحاً. ومما هو على طريقة بيت العبّاس في الاحتجاج،
وإن خالفه فيما أذكره لك، قول الصابئ في بعض الوزراء يهنّئه بالتخلُّص من
الاستِتار:



صَحَّ أنَّ
الوزيرَ بدرٌ مُـنـيرٌ
إذ تَوَارَى كما
تَوَارَى البدورُ


غَاب لا غَابَ
ثُمَّ عاد كما كـا
نَ على
الأُْفْقِ طالعاً يستنيرُ


لا تسَلْني عن
الوزير فقد بَيَّ
نْتُ بالوصف أنه
سَـابـورُ


لا خَلاَ منه
صدرُ دَسْتٍ إذا ما
قَرَّ فيه
تَقِرُّ منه
الـصـدورُ

فهو كما نراه يحتجّ أن لا
مجازَ في البين، وأنَّ ذكر البدر وتسميةَ الممدوح به حقيقة،واحتجاجُه صريحٌ لقوله
صح أنه كذلك، وأما احتجاج العبّاس وصاحبه في قوله قد زرَّ أزرَارهُ على القَمر،
فعلى طريق الفَحْوى، فهذا وَجهُ الموافقة، وأما وَجْهُ المخالفة، فهو أنَّهما
ادّعيا الشَّمس والقَمَر بأنفسهما، وادَّعى الصابئ بدراً، لا البدر على الإطلاق.
ومن ادّعاه الشمس على الإطلاق قولُ بشَّار:



بَعَثْتُ
بِذكْرها شِعري
وقَدَّمتُ
الهَوَى شَرَكَا


فلمَّا شاقَها
قَـولـي
وشَبَّ الحبُّ
فاحْتَنَكَا


أتتني الشمـسُ
زائرةً
ولم تكُ تبرَحُ
الفَلَكَا


وَجَدتُ العيش
في سُعدَى
وكان العَيْشُ
قد
هَلَكَـا

فقوله ولم تك تَبرَحُ
الفَلَكا، يريك أنه ادَّعى الشمس نفسها، وقال أشجع يرثي الرشيد، فبدأ بالتعريف، ثم
نكّر فخلَط إحدى الطريقتين بالأخرى، وذلك قوله:



غَرَبَتْ
بالمشرق الشـم
سُ فقُلْ للعين
تدمـعْ


ما رَأَيْنا
قَطُّ شَمـسـاً
غَرَبت من
حَيْثُ تطلعْ

فقوله غربت بالمشْرق الشمسُ
على حدّ قول بشار: "أتتني الشمس زائرةً، في أنه خيّل إليك شمس السماء"، وقوله بعد
ما رأينا قَطّ شمساً، يُفتِّر أمرَ هذا التخييل، ويميل بك إلى أن تكون الشمس في
قوله: غربت بالمشرق الشمس، غير شمس السماءِ، أعني غير مدَّعى أنها هي، وذلك مما
يضطرب عليه المعنى وَيقْلَق، لأنه إذا لم يدَّع الشمسَ نفسها، لم يجب أن تكون جهة
خراسان مَشْرِقاً لها، وإذا لم يجب ذلك، لم يحصل ما أراده من الغرابة في غروبها من
حيث تطلع، وأظُنُّ الوجهَ فيه أن يُتأوّل تنكيره للشمس في الثاني على قولهم: خرجنا
في شمس حارّة، يريدون في يوم كانَ للشمس فيه حرارة وفضلُ توقُّد، فيصير كأنه قال:
ما عهدنا يوماً غَرَبت فيه الشمس من حيث تطلع، وهوت في جانب المشرق، وكثيراً ما
يتفِق في كلام الناس ما يُوهم ضرباً من التنكير في الشمس كقولهم: "شَمْسٌ صيفية"،
وكقوله:



واللَّه لا طَلَعت شمسٌ ولا غربت

ولا فرق بين هذا وبين قول
المتنبي:



لم يُرَ قَرْنُ
الشَّمْسِ في شرْقِه
فشكَّت الأنفسُ
في
غَرْبـهِ

ويجيءُ التنكير في القمر
والهلال على هذا الحدّ، فمنه قول بشّار:



أمَلي لا تأتِ
في قَمَرٍ
بحديثٍ واتَّق
الدُّرَعَا


وتَوَقَّ الطيبَ
لَيْلتَنـا
إنَّه واشٍ إذا
سَطَعا

فهذا بمعنى لا تأت في وقت قد
طلع فيه القمر، وهذا قولُ عمر بن أبي ربيعة:



وَغَاب قُميْرٌ
كنتُ أرجُو غُيُوبَهُ
وَرَوَّحَ
رُعْيَانٌ ونَوَّمَ
سُـمَّـرُ

ظاهره يوهم أنه كقولك: جاءني
رجل، وليس كذلك في الحقيقة، لأن الاسم لا يكون نكرة حتى يعمَّ شيئين وأكثر، وليس
هنا شيئان يَعُمّهما اسم القمر. وهكذا قول أبي العتاهية:



تُسرُّ إذا
نظرتَ إلـى هـلالٍ
ونَقْصُك إذْ
نظرتَ إلى الهلالِ

ليس المنكَّر غير المعرَّف،
على أنّ للهلال في هذا التنكير فضلَ تمكُّنٍ ليس للقمر، ألا تراه قد جُمع في قوله
تعالى: "يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ" "البقرة: 189"، ولم يجمع القمر
على هذا الحدّ. ومن لطيف هذا التنكير قول البحتري:



وبَدْرَين
أَنْضيْنَاهما بعد ثَالثٍ
أكلْناه
بالإيجاف حتى تَمَحَّقَّا

ومما أتى مستكرهاً نابياً
يتظلم منه المعنى وينكره، قولُ أبي تمام:



قَرِيبُ
النَّدَى نائِي المَحَلِّ كأنّه
هِلالٌ قريبُ
النُّورِ ناءٍ مَنازلُهْ

سببُ الاستكراه، وأنّ المعنى
ينبو عنه أنه يُوهم بظاهره أنّ هاهنا أهِلَّةً ليس لها هذا الحكم، أعني أنه ينأَى
مكانهُ ويدنو نورُه، وذلك مُحالٌ فالذي يستقيم عليه الكلام أن يؤتى به معرَّفاً على
حدّه في بيت البحتري:



كالبدْرِ أفرط
في العُلوِّ وضوءُه
للعُصْبة
السَّارين جِدُّ
قـريب

فإن قلت أَقْطَعُ وأستأنفُ
فأقولُ: كأن هلال وأسكتُ، ثم أَبتدئُ وآخُذ في الحديث عن شأنِ الهلال بقولي قريب
النور ناءٍ منازله أمكنك، ولكنك تعلم ما يشكوه إليه المعنى من نبوّ اللفظ به وسوء
ملاءَمة العبارة، واستقصاءُ هذا الموضع يَقْطع عن الغرض وحقُه أنه يُفرَد له
فصل.

تابع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://pride.canadian-forum.com
 
تخييل بغير تعليل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات زمن العزه الجديده :: &&& المنتديات الثقافيه &&& :: المنتديات الثقافيه :: لغه الضاد :: أسْرَارُ البَلاغة-
انتقل الى:  

يا ودود يا ودود يا ودود .. ياذا العرش المجيد .. يا مبدئ يا معيد .. يا فعالا لما يريد .. أسألك بنور وجهك الذي ملأ أركان عرشك .... وأسألك بقدرتك التي قدرت بها على جميع خلقك .. وأسألك برحمتك التي وسعت كل شيء .. لا إله إلا أنت .. يا مغيث أغثني يا مغيث أغثني يا مغيث أغثني استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه .. استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ... استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه .. اللهم إنا نسألك زيادة في الأيمان. وبركة في العمر .. وصحة في الجسد .. وذرية صالحه .. وسعة في الرزق .. وتوبة قبل الموت .. وشهادة عند الموت .. ومغفرة بعد الموت .. وعفواً عند الحساب ... وأماناً من العذاب .. ونصيباً من الجنة .. وارزقنا النظر إلى وجهك الكريم .. اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين .. واشفي مرضانا ومرضا المسلمين .. اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات .. والمؤمنين والمؤمنات ... الأحياء منهم والأموات .. اللهم من اعتز بك فلن يذل .. ومن اهتدى بك فلن يضل .. ومن استكثر بك فلن يقل .. ومن استقوى بك فلن يضعف .. ومن استغنى بك فلن يفتقر .. ومن استنصر بك فلن يخذل .. ومن استعان بك فلن يغلب .. ومن توكل عليك فلن يخيب .. ومن جعلك ملاذه فلن يضيع .. ومن اعتصم بك فقد هدي إلى صراط مستقيم .. اللهم فكن لنا وليا ونصيرا ً... وكن لنا معينا ومجيرا .. إنك كنت بنا بصيرا .. يا من إذا دعي أجاب .. يا رب الأرباب .. يا عظيم الجناب .. يا كريم يا وهّاب .. رب لا تحجب دعوتي .. ولا ترد مسألتي .. ولا تدعني بحسرتي .. ولا تكلني إلى حولي وقوّتي .. وارحم عجزي .. وأنت العالم سبحانك بسري وجهري .. المالك لنفعي وضري ... القادر على تفريج كربي .. وتيسير عسري .. اللهم أحينا في الدنيا مؤمنين طائعين .. وتوفنا مسلمين تائبين ... اللهم ارحم تضرعنا بين يديك .. وقوّمنا إذا اعوججنا .. وكن لنا ولا تكن علينا .. اللهم نسألك يا غفور يا رحمن يا رحيم .. أن تفتح لأدعيتنا أبواب الاجابه .. يا من إذا سأله المضطر أجاب .. يا من يقول للشيء كن فيكون ... اللهم لا تردنا خائبين .. وآتنا أفضل ما يؤتى عبادك الصالحين .. اللهم ولا تصرفنا عن بحر جودك خاسرين .. ولا ضالين ولا مضلين .. واغفر لنا إلى يوم الدين .. برحمتك يا أرحم الرحمين .. أستغفر الله العظيم الذي لا اله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ربنا آتنا في الدنيا حسنة... وفي الآخرة حسنة... وقنا عذاب النار اللهم إني اسألك من خير ما سألك به محمد صلى الله عليه وسلم .. واستعيذ بك من شر ما استعاذ به محمد صلى الله عليه وسلم .. اللهم ارزق كاتب وقارىء الرسالة ومن ساهم بنشرها مغفرتك بلا عذاب .. وجنتك بلا حساب ورؤيتك بلا حجاب .. اللهم ارزق كاتب وقارىء الرسالة ومن ساهم بنشرها زهو جنانك .. وشربه من حوض نبيك واسكنه دار تضيء بنور وجهك .. اللهم اجعلنا ممن يورثون الجنان ويبشرون بروح وريحان ورب غير غضبان .. اللهم حرم وجه كاتب و قارىء الرسالة ومن ساهم بنشرها على النار واسكنهم الفردوس الاعلى بغير حساب .. اللهم آمين اللهم آمين اللهم آمين ,, يارب اللهم يا عزيز يا جبار اجعل قلوبنا تخشع من تقواك واجعل عيوننا تدمع من خشياك واجعلنا يا رب من أهل التقوى وأهل المغفرة وأخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين

قاطعوا المنتجات الدنماركية

.: انت الزائر رقم :.

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



المواضيع الأخيرة
» تحميل برنامج لصيانة الجهاز 2015
السبت 10 ديسمبر 2016, 10:54 من طرف ebrehim

»  لأصلاح اخطاء الهارد ديسك مجانا2017
السبت 10 ديسمبر 2016, 10:52 من طرف ebrehim

» برنامج لصيانة الويندوز 2017 وتحسين أداء الكمبيوتر
السبت 10 ديسمبر 2016, 10:50 من طرف ebrehim

» برنامج موبيل Security & Antivirus
السبت 10 ديسمبر 2016, 10:48 من طرف ebrehim

» انتي فيرس نود 2016
السبت 10 ديسمبر 2016, 10:46 من طرف ebrehim

» افيرا انتي فيرس 2017
السبت 10 ديسمبر 2016, 10:45 من طرف ebrehim

» ياهو 2017
السبت 10 ديسمبر 2016, 10:44 من طرف ebrehim

» Internet Download Manager 2017
السبت 10 ديسمبر 2016, 10:43 من طرف ebrehim

» وصايا من القلب
الخميس 23 يناير 2014, 22:47 من طرف شهد الحرية

» الليمون يعتبر بديلاً طبيعياً لعلاج حب الشباب وتبييض السنان
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 15:53 من طرف ebrehim

» السلطة وعصير الليمون والبرتقال دواء لمشكلات كثيرة
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:49 من طرف ebrehim

»  استخدام الليمون عند تناول اللحوم يحافظ على الصحة
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:47 من طرف ebrehim

» السمنة تتسبب فى 9 أورام سرطانية والتدخل الجراحى الأفضل للعلاج
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:44 من طرف ebrehim

» الرمان يزيد من القدرة الجنسية لدى الرجال
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:42 من طرف ebrehim

» إزالة الدهون من اللحوم يقلل من أضرارها
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:38 من طرف ebrehim

»  البقدونس أفضل مصدر للمواد التى تكبح نمو الخلايا السرطانية
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:36 من طرف ebrehim

» مضغ العلكة وأكل الحلويات والمثلجات يضاعف من شدة الصداع
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:34 من طرف ebrehim

» الصداع سببه الرئيسي من آلام الرأس وليس متاعب العين
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:32 من طرف ebrehim

» فيتامين C مفيد في الوقاية من هشاشة العظام
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:28 من طرف ebrehim

» مسكنات الألم تزيد من الصداع!
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:26 من طرف ebrehim