منتديات زمن العزه الجديده
مرحبا بكم فى منتديات زمن العزه

منتديات زمن العزه الجديده

منتديات اسلاميه ثقافيه تعنى بنشر الثقافه الدينيه الصحيحه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سوره يونس من 40 الى الاخر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ebrehim
مدير
avatar

عدد المساهمات : 2239
تاريخ التسجيل : 19/10/2011

مُساهمةموضوع: سوره يونس من 40 الى الاخر    الأحد 13 نوفمبر 2011, 14:44

سُنَّة
الله في المشركين في الحال والاستقبال



{وَمِنْهُمْ
مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ وَمِنْهُمْ مَنْ لا يُؤْمِنُ بِهِ وَرَبُّكَ أَعْلَمُ
بِالْمُفْسِدِينَ(40)وَإِنْ كَذَّبُوكَ فَقُلْ لِي عَمَلِي وَلَكُمْ عَمَلُكُمْ
أَنْتُمْ بَرِيئُونَ مِمَّا أَعْمَلُ وَأَنَا بَرِيءٌ مِمَّا
تَعْمَلُونَ(41)وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ أَفَأَنْتَ تُسْمِعُ
الصُّمَّ وَلَوْ كَانُوا لا يَعْقِلُونَ(42)وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْظُرُ إِلَيْكَ
أَفَأَنْتَ تَهْدِي الْعُمْيَ وَلَوْ كَانُوا لا يُبْصِرُونَ(43)إِنَّ اللَّهَ لا
يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا وَلَكِنَّ النَّاسَ أَنْفُسَهُمْ
يَظْلِمُونَ(44)}



{وَمِنْهُمْ
مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ
}
أي ومن هؤلاء الذين بعثتَ إليهم يا محمد من يؤمن بهذا القرءان
ويتبعك وينتفع بما أُرسلتَ به {وَمِنْهُمْ مَنْ لا يُؤْمِنُ بِهِ} بل يموت
على ذلك ويُبعث عليه {وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِالْمُفْسِدِينَ} أي وهو أعلم بمن
يستحق الهداية فيهديه، ومن يستحق الضلالة فيضله .

{وَإِنْ
كَذَّبُوكَ فَقُلْ لِي عَمَلِي وَلَكُمْ عَمَلُكُمْ
}
أي وإن كذَّبك هؤلاء المشركون فقل لي جزاء عملي ولكم جزاء عملكم حقاً كان أو باطلاً
{أَنْتُمْ بَرِيئُونَ مِمَّا أَعْمَلُ وَأَنَا بَرِيءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ}
أي لا يؤاخذ أحد بذنب الآخر {وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ} أي
يستمعون إليك إذا قرأت
القرءان
وقلوبهم لا تعي شيئاً مما تقرؤه وتتلوه {أَفَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ}؟ أي
أنت يا محمد لا تقدر أن تسمع من سلبه الله السمع {وَلَوْ كَانُوا لا
يَعْقِلُونَ
} أي ولو كانوا من الصمم لا يعقلون ولا يتدبرون؟ قال ابن
كثير
: المعنى ومن هؤلاء من يسمعون كلامك الحسن، والقرآن النافع، ولكنْ ليس أمر
هدايتهم إليك، فكما لا تقدر على إسماع الأصم فكذلك لا تقدر على هداية هؤلاء إلا أن
يشاء الله .

{وَمِنْهُمْ
مَنْ يَنْظُرُ إِلَيْكَ أَفَأَنْتَ تَهْدِي الْعُمْيَ وَلَوْ كَانُوا لا
يُبْصِرُونَ
}
أي ومن هؤلاء من ينظر إليك ويعاين دلائل نبوتك الواضحة، ولكنّهم عميٌ لا ينتفعون
بما رأوا، أفأنت يا محمد تقدر على هدايتهم ولو كانوا عُمي القلوب؟ شبّههم بالعُمْي
لتعاميهم عن الحق، قال القرطبي: والمراد تسلية النبي صلى الله عليه وسلم أي
كما لا تقدر أن تخلق للأعمى بصراً يهتدي به، فكذلك لا تقدر أن توفّق هؤلاء للإِيمان
{إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا} أي لا يعاقب أحداً بدون ذنب،
ولا يفعل بخلقه ما لا يستحقون {وَلَكِنَّ النَّاسَ أَنْفُسَهُمْ
يَظْلِمُونَ
} أي ولكنَّهم يظلمون أنفسهم بالكفر والمعاصي ومخالفة أمر الله،
قال الطبري: وهذا إعلامٌ من الله تعالى بأنه لم يسلب هؤلاء الإِيمان ابتداءً
منه بغير جرم سلف منهم، وإنما سلبهم ذلك لذنوب اكتسبوها، فحقَّ عليهم أن يطبع الله
على قلوبهم.


قِصَرُ
عُمْرِ الدنيا





{وَيَوْمَ
يَحْشُرُهُمْ كَأَنْ لَمْ يَلْبَثُوا إِلا سَاعَةً
مِنَ
النَّهَارِ

} أي اذكر يوم نجمع هؤلاء المشركين للحساب كأنهم ما أقاموا في الدنيا إلاّ ساعة من
النهار، لهول ما يرون من الأهوال {يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ} أي يعرف بعضهم
بعضاً كما كانوا في الدنيا، وهو تعارف توبيخ وافتضاح، يقول الواحد للآخر: أنتَ
أغويتني وأضللتني، وليس تعارف محبة ومودّة {قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا
بِلِقَاءِ اللَّهِ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ
} أي لقد خسر حقاً هؤلاء الظالمون
الذين كذبوا بالبعث والنشور، وما كانوا موفَّقين للخير في هذه
الحياة.


عاقبة
المذنبين في الدنيا والآخرة



{وَإِمَّا
نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا
مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ اللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ(46)وَلِكُلِّ أُمَّةٍ
رَسُولٌ فَإِذَا جَاءَ رَسُولُهُمْ قُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ وَهُمْ لا
يُظْلَمُونَ(47)وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ
صَادِقِينَ(48)قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرًّا وَلا نَفْعًا إِلا مَا شَاءَ
اللَّهُ لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ إِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَلا يَسْتَأْخِرُونَ
سَاعَةً وَلا يَسْتَقْدِمُونَ(49)قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُهُ
بَيَاتًا أَوْ نَهَارًا مَاذَا يَسْتَعْجِلُ مِنْهُ الْمُجْرِمُونَ(50)أَثُمَّ
إِذَا مَا وَقَعَ آمَنْتُمْ بِهِ آلآنَ وَقَدْ كُنْتُمْ بِهِ
تَسْتَعْجِلُونَ(51)ثُمَّ قِيلَ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ
هَلْ تُجْزَوْنَ إِلا بِمَا كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ(52)وَيَسْتَنْبِئُونَكَ أَحَقٌّ
هُوَ قُلْ إِي وَرَبِّي إِنَّهُ لَحَقٌّ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ(53)وَلَوْ
أَنَّ لِكُلِّ نَفْسٍ ظَلَمَتْ مَا فِي الأَرْضِ لافْتَدَتْ بِهِ وَأَسَرُّوا
النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوْا الْعَذَابَ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ وَهُمْ لا
يُظْلَمُونَ(54)أَلاَ إِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَلا إِنَّ
وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ(55)هُوَ يُحْيِ
وَيُمِيتُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ(56)
}



{وَإِمَّا
نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا
مَرْجِعُهُمْ
}
أي إن أريناك يا محمد بعض عذابهم في الدنيا لتقرَّ عينك منهم فذاك، وإن توفيناك قبل
ذلك فمرجعهم إلينا في الآخرة، ولا بدَّ من الجزاء إن عاجلاً أو آجلاً {ثُمَّ
اللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ
} أي هو سبحانه شاهدٌ على أفعالهم
وإجرامهم ومعاقبتهم على ما اقترفوا.

{وَلِكُلِّ
أُمَّةٍ رَسُولٌ
}
أي ولكل أمة من الأمم رسولٌ أُرسل لهدايتهم {فَإِذَا جَاءَ رَسُولُهُمْ قُضِيَ
بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ
} قال مجاهد: يعني يوم القيامة قُضي بينهم
بالعدل، قال ابن كثير: فكلُّ أمة تُعرض على الله بحضرة رسولها، وكتابُ
أعمالها من خير وشر شاهدٌ عليها، وحفظتُهم من الملائكة شهود أيضاً {وَهُمْ لا
يُظْلَمُونَ
} أي لا يُعذبون بغير ذنب.

{وَيَقُولُونَ
مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ
}
أي ويقول كفار مكة متى هذا العذاب الذي تعدنا به إن كنت صادقاً؟ وهذا القول منهم
على سبيل السخرية والاستهزاء {قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرًّا وَلا
نَفْعًا
} أي لا أستطيع أن أدفع عن نفسي ضراً، ولا أجلب إليها نفعاً، وليس ذلك
لي ولغيري {إِلا مَا شَاءَ اللَّهُ} أي إلا ما شاء الله أن أملكه وأقدر
عليه، فكيف أقدر أن أملك ما استعجلتم به من العذاب! {لِكُلِّ أُمَّةٍ
أَجَلٌ
} أي لكل أمة وقتٌ معلوم لهلاكهم وعذابهم {إِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ
فَلا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلا يَسْتَقْدِمُونَ
} أي فإذا جاء أجل هلاكهم
فلا يمكنهم أن يستأخروا عنه ساعة فيمهلون ويؤخرون، ولا يستقدمون قبل ذلك لأن قضاء
الله واقع في حينه .

{قُلْ
أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُهُ بَيَاتًا أَوْ نَهَارًا
}
أي قل لأولئك المكذبين أخبروني إن جاءكم عذاب الله ليلاً أو نهاراً فما نفعكم فيه؟
{مَاذَا يَسْتَعْجِلُ مِنْهُ الْمُجْرِمُونَ} استفهام معناه التهويل
والتعظيم أي ما أعظم ما يستعجلون به؟ كما يقال لمن يطلب أمراً وخيماً: ماذا تجني
على نفسك .

{أَثُمَّ
إِذَا مَا وَقَعَ آمَنْتُمْ بِهِ
}
في الكلام حذفٌ تقديره: أتؤخرون إلى أن تؤمنوا بها وإذا وقع العذاب وعاينتموه فما
فائدة الإِيمان وما نفعكم فيه، إذا كان الإِيمان لا ينفع حينذاك؟ قال
الطبري
: المعنى أهنالك إذا وقع عذاب الله بكم أيها المشركون صدّقتم به في حالٍ
لا ينفعكم فيه التصديق {آلآنَ وَقَدْ كُنْتُمْ بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ} أي
يقال لكم أيها المجرمون: الآن تؤمنون وقد كنتم قبله تهزءون وتسخرون وتستعجلون نزول
العذاب؟ {ثُمَّ قِيلَ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ} أي
ذوقوا العذاب الدائم الذي لا زوال له ولا فناء {هَلْ تُجْزَوْنَ إِلا بِمَا
كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ
} أي هل تُجزون إلا جزاء كفركم
وتكذيبكم؟

{وَيَسْتَنْبِئُونَكَ
أَحَقٌّ هُوَ
}
أي ويستخبرونك يا محمد فيقولون: أحقٌ ما وعدتنا به من العذاب والبعث؟ {قُلْ إِي
وَرَبِّي إِنَّهُ لَحَقٌّ
} أي قل نعم والله إنه كائن لا شك فيه {وَمَا
أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ
} أي لستم بمعجزين الله بهربٍ أو امتناع من العذاب بل
أنتم في قبضته وسلطانه {وَلَوْ أَنَّ لِكُلِّ نَفْسٍ ظَلَمَتْ مَا فِي
الأَرْضِ
} أي لو أن لكل نفسٍ كافرةٍ ما في الدنيا جميعاً من خزائنها وأموالها،
ومنافعها قاطبة {لافْتَدَتْ بِهِ} أي لدفعته فدية لها من عذاب الله ولكنْ
هيهات أن يُقبل كما قال تعالى {فلن يُقبل من أحدهم ملءُ الأرض ذهباً ولو افتدى به}
ثم قال تعالى مخبراً عن أسفهم وندمهم {وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوْا
الْعَذَابَ
} أي أخفى هؤلاء الظلمة الندم لما عاينوا العذاب، قال الإِمام
الجلال
: أي أخفاها رؤساؤهم عن الضعفاء الذين أضلوهم مخافة التعيير {وَقُضِيَ
بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ
} أي قُضي بين الخلائق بالعدل {وَهُمْ لا
يُظْلَمُونَ
} أي لا يظلمون من أعمالهم شيئاً، ولا يُعاقبون إلا
بجريرتهم.

{أَلاَ
إِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ
}
"أَلاَ" كلمة تنبيه للسامع تزاد في أول الكلام أي انتبهوا لما أقول لكم فكل ما في
السماوات والأرض ملكٌ لله، لا شيء فيها لأحدٍ سواه، هو الخالق وهو المالك {أَلاَ
إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ
} أي إن وعده بالبعث والجزاء حقٌ كائن لا محالة
{وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ} ولكنَّ أكثر الناس لقصور عقولهم،
واستيلاء الغفلة عليهم، لا يعلمون ذلك فيقولون ما يقولون {هُوَ يُحْيِ وَيُمِيتُ
وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ
} أي هو سبحانه المحيي والمميتُ، وإليه مرجعكم في الآخرة
فيجازيكم بأعمالكم.


خصائص
القرءان
الكريم





{يَاأَيُّهَا
النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ
}خطابٌ لجميع البشر أي قد جاءكم هذا القرءان
العظيم الذي هو موعظةٌ لكم من خالقكم {وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ} أي
يشفي ما فيها من الشك والجهل {وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ} أي
وهداية من الضلال ورحمة لأهل الإِيمان قال الزمخشري: المعنى قد جاءكم كتابٌ
جامعٌ لهذه الفوائد العظيمة من الموعظة، والتنبيه على التوحيد، ودواء الصدور من
العقائد الفاسدة، ودعاء إلى الحق، ورحمة لمن آمن به منكم {قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ
وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا
} قال ابن عباس: فضل
الله القرءان،
ورحمته الإِسلام والمعنى ليفرحوا بهذا الذي جاءهم من الله، من القرءان
والإِسلام، فإِنه أولى ما يفرحون به {هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ} أي هو
خيرٌ مما يجمعون من حطام الدنيا وما فيها من الزهرة الفانية، والنعيم الزائل، فإِن
الدنيا بما فيها لا تساوي جناح بعوضة كما ورد به الحديث
الشريف.


الافتراء
على الله بالتحليل والتحريم





{قُلْ
أَرَأَيْتُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ لَكُمْ مِنْ رِزْقٍ
}
خطابٌ لكفار العرب والمعنى: أخبروني أيها المشركون عما خلقه الله لكم من الرزق
الحلال {فَجَعَلْتُمْ مِنْهُ حَرَامًا وَحَلاَلاً} أي فحرَّمتم بعضه
وحلَّلتم بعضه كالبحيرة، والسائبة، والميتة، قال ابن عباس: نزلت إنكاراً على
المشركين فيما كانوا يحلون ويحرمون من البحائر والسوائب، والحرث والأنعام { قُلْ
آللَّهُ أَذِنَ لَكُمْ أَمْ عَلَى اللَّهِ تَفْتَرُونَ
} أي قل لهم يا محمد
أخبروني: أحصل إذنٌ من الله لكم بالتحليل والتحريم، فأنتم فيه ممتثلون لأمره، أم هو
مجرد افتراء وبهتان على ذي العزة والجلال؟

{وَمَا
ظَنُّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ يَوْمَ
الْقِيَامَةِ
}
أي وما ظنُّ هؤلاء الذين يتخرصون على الله الكذب فيحلون ويحرمون من تلقاء أنفسهم،
أيحسبون أن الله يصفح عنهم ويغفر يوم القيامة؟ كلاَّ بل سيصليهم سعيراً، وهو وعيدٌ
شديد للمفترين {إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ} أي لذو إنعام
عظيم على العباد حيث رحمهم بترك معاجلة العذاب، وبالإِنعام عليهم ببعثة الرسل
وإنزال الكتب {وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَشْكُرُونَ} أي لا يشكرون النعم
بل يجحدون ويكفرون.


إحاطة
علم الله تعالى بجميع أفعال العباد وتصرفاتهم





{وَمَا
تَكُونُ فِي شَأْنٍ
}
الخطابُ للرسول صلى الله عليه وسلم أي ما تكون يا محمد في أمرٍ من الأمور، ولا عملٍ
من الأعمال {وَمَا تَتْلُوا مِنْهُ مِنْ قُرْآنٍ} أي وما تقرأ من كتاب الله
شيئاً من القرءان
{وَلاَ تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ} أي ولا تعملون أيها الناس من خير أو شر
{إِلا كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ} أي إلا كنا شاهدين
رقباء، نحصي عليكم أعمالكم حين تندفعون وتخوضون فيها.

{وَمَا
يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ
}
أي ما يغيب ولا يخفى على الله {مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي
السَّمَاءِ
} أي من وزن هباءة أو نملة صغيرة في سائر الكائنات أو الموجودات
{وَلا أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلاَ أَكْبَرَ إِلا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ} أي
ولا أصغر من الذرة ولا أكبر منها إِلا وهو معلوم لدينا ومسجَّل في اللوح
المحفوظ، قال الطبري: والآية خبرٌ منه تعالى أنه لا يخفى عليه أصغر الأشياء
وإن خفَّ في الوزن، ولا أكبرها وإن عظم في الوزن، فليكن عملكم أيها الناس فيما يرضي
ربكم، فإنّا محصوها عليكم ومجازوكم بها.


حال
أولياء الله في الدنيا والآخرة





{أَلاَ
إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ
يَحْزَنُونَ
}
أي انتبهوا أيها الناس واعلموا أن أحباب الله وأولياءه لا خوف عليهم في الآخرة من
عذاب الله، ولا هم يحزنون على ما فاتهم في الدنيا، ثم بيّن تعالى هؤلاء الأولياء
فقال {الَّذِينَ
ءامنوا
وَكَانُوا يَتَّقُونَ
}
أي الذين صدّقوا الله ورسوله، وكانوا يتقون ربِّهم بامتثال أوامره واجتناب نواهيه،
فالوليُّ هو المؤمن التقيُّ وفي الحديث (إنَّ لله عباداً ما هم بأنبياءَ ولا
شهداءَ، يغبطهم الأنبياء والشهداء يوم القيامة لمكانهم من الله، قالوا أخبرنا من
هم؟ وما أعمالهم؟ فلعلَّنا نحبُّهم، قال: هم قومٌ تحابّوا في الله، على غير أرحامٍ
بيْنهم، ولا أموال يتعاطونها، فوالله إن وجوههم لنورٌ، وإنهم لعلى منابرَ من نور،
لا يخافون إذا خاف الناسُ، ولا يحزنون إذا حزن الناس ثم قرأ {ألا إنَّ أولياء الله
..} الآية) .

{لَهُمْ
الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ
}
أي لهم ما يسرهم في الدارين، حيث تبشرهم الملائكة عند الاحتضار برضوان الله ورحمته،
وفي الآخرة بجنان النعيم والفوز العظيم كقوله {إن الذين قالوا ربُّنا اللهُ ثم
استقاموا تتنزّل عليهم الملائكةُ ألاّ تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم
توعدون} {لاَ تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ} أي لا إخلاف لوعده {ذَلِكَ
هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ
} أي هو الفوز الذي لا فوز وراءه، والظفر بالمقصود
الذي لا يُضاهى.


تفرد
الله تعالى بالعزة والملك، وحكمته البالغة في إيجاد الليل
والنهار





{
وَلا
يَحْزُنْكَ قَوْلُهُمْ

} أي لا يحزنك ولا يؤلمك يا محمد تكذيبهم لك وقولهم: لستَ نبياً مرسلاً، ثم
ابتدأ تعالى فقال {إِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا} أي القوة الكاملة،
والغلبة الشاملة، لله وحده، فهو ناصرك ومانعك ومعينك، وهو المنفرد بالعزّة يمنحها
أولياءه، ويمنعها أعداءه {هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} أي السميع لأقوالهم،
العليم بأعمالهم .

{أَلا
إِنَّ لِلَّهِ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ
}
أي الجميع له سبحانه عبيداً وملكاً وخلقاً {وَمَا يَتَّبِعُ الَّذِينَ يَدْعُونَ
مِنْ دُونِ اللَّهِ شُرَكَاءَ
} أي وما يتبع هؤلاء المشركون الذين يعبدون غير
الله آلهة على الحقيقة، بل يظنون أنها تشفع أو تنفع، وهي لا تملك لهم ضراً ولا
نفعاً {إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلا الظَّنَّ} أي ما يتبعون إلا ظناً باطلاً
{وَإِنْ هُمْ إِلا يَخْرُصُونَ} أي يَحْدسون ويكذبون، يظنون الأوهام حقائق
{هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ} تنبيهٌ على
القدرة الكاملة والمعنى من دلائل قدرته الدالة على وحدانيته، أن جعل لكم أيها الناس
الليل راحةً لأبدانكم تستريحون فيه من التعب والنصب في طلب المعاش {وَالنَّهَارَ
مُبْصِرًا
} أي وجعل النهار مضيئاً تبصرون فيه الأشياء لتهتدوا إلى حوائجكم
ومكاسبكم {إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ} أي لعلامات
ودلالات على وحدانيَّة الله، لقوم يسمعون سمع اعتبار.


الإنكار
على أباطيل وافتراءات المشركين





ثم
نبّه تعالى على ضلال اليهود والنصارى والمشركين فقال {قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ
وَلَدًا}
أي نسب اليهود والنصارى لله ولداً فقالوا: عزير ابن الله، والمسيح ابن
الله، كما قال كفار مكة: الملائكة بناتُ الله {سُبْحَانَهُ هُوَ الْغَنِيُّ}
أي تنزَّه الله وتقدّس عما نسبوا إليه فإنه المستغني عن جميع الخلق، فإن اتخاذ
الولد إنما يكون للحاجة إليه، والله تعالى غير محتاج إلى شيء، فالولد منتفٍ عنه
{لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ} أي الجميع خلقه وملكه
{إِنْ عِنْدَكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ بِهَذَا}
أي ما عندكم من حجة بهذا القول
{أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ} أي أتفترون على الله
وتنسبون إليه الشريك والولد؟ وهو توبيخ وتقريع على جهلهم.

{قُلْ
إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا
يُفْلِحُونَ}

أي كل من كذب على الله لا يفوز ولا ينجح {مَتَاعٌ فِي الدُّنْيَا} أي متاعٌ
قليل في الدنيا يتمتعون به مدة حياتهم {ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ} أي ثم
معادهم ورجوعهم إلينا للجزاء والحساب {ثُمَّ نُذِيقُهُمْ الْعَذَابَ الشَّدِيدَ
بِمَا كَانُوا يَكْفُرُونَ}
أي ثم في الآخرة نذيقهم العذاب الموجع الأليم بسبب
كفرهم وكذبهم على الله.


تذكير
نوح عليه السلام لقومه بآيات الله تعالى



{وَاتْلُ
عَلَيْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ يَاقَوْمِ إِنْ كَانَ كَبُرَ
عَلَيْكُمْ مَقَامِي وَتَذْكِيرِي بِآيَاتِ اللَّهِ فَعَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْتُ
فَأَجْمِعُوا أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ لا يَكُنْ أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ
غُمَّةً ثُمَّ اقْضُوا إِلَيَّ وَلا تُنْظِرُونِ(71)فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَمَا
سَأَلْتُكُمْ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِي إِلا عَلَى اللَّهِ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ
مِنَ الْمُسْلِمِينَ(72)فَكَذَّبُوهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَمَنْ مَعَهُ فِي الْفُلْكِ
وَجَعَلْنَاهُمْ خَلائِفَ وَأَغْرَقْنَا الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَانْظُرْ
كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُنْذَرِينَ(73)}



{
وَاتْلُ
عَلَيْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ}
أي
اقرأ يا محمد على المشركين من أهل مكة خبر أخيك نوحٍ مع قومه المكذبين {إِذْ
قَالَ لِقَوْمِهِ يَاقَوْمِ إِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكُمْ}
أي حين قال لقومه
الجاحدين المعاندين يا قوم إِن كان عظُم وشقَّ عليكم {مَقَامِي وَتَذْكِيرِي
بِآيَاتِ اللَّهِ}
أي طولُ مقامي ولبثي فيكم، وتخويفي إِياكم بآيات ربكم،
وعزمتم على قتلي وطردي {فَعَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْتُ} أي على الله وحده
اعتمدت، وبه وثقت فلا أبالي بكم {فَأَجْمِعُوا أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءكُمْ}
أي فاعزموا أمركم وادعوا شركاءكم، ودبّروا ما تريدون لمكيدتي {ثُمَّ لا يَكُنْ
أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ غُمَّةً}
أي لا يكن أمركم في شأني مستوراً بل مكشوفاً
مشهوراً، {ثُمَّ اقْضُوا إِلَيَّ وَلا تُنْظِرُونِي} أي أَنْفذوا ما تريدون
في أمري ولا تؤخروني ساعة واحدة، قال أبو السعود: وإِنما خاطبهم بذلك
إِظهاراً لعدم المبالاة، وثقةً بالله وبوعده من عصمته
وكلاءته.

{فَإِنْ
تَوَلَّيْتُمْ فَمَا سَأَلْتُكُمْ مِنْ أَجْرٍ}

أي فإِن أعرضتم عن نصيحتي وتذكيري فليس لأني طلبت منكم أجراً حتى تمتنعوا، بل
لشقاوتكم وضلالكم {إِنْ أَجْرِي إِلا عَلَى اللَّهِ} أي ما أطلب ثواباً أو
جزاءً على تبليغ الرسالة إِلا من الله، وما نصحتكم إِلا لوجه الله لا لغرضٍ من
أغراض الدنيا {وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ}
أي من الموحدين لله تعالى {فَكَذَّبُوهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَمَنْ مَعَهُ فِي
الْفُلْكِ}
أي فأصروا واستمروا على تكذيب نوح فنجيناه ومن معه من المؤمنين في
السفينة {وَجَعَلْنَاهُمْ خَلائِفَ} أي جعلنا من معه من المؤمنين سكان الأرض
وخلفاً ممن غرق {وَأَغْرَقْنَا الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا} أي أغرقنا
المكذبين بالطوفان {فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُنْذَرِينَ} أي
انظر يا محمد كيف كان نهاية المكذبين لرسلهم؟ والغرض: تسلية الرسول صلى الله عليه
وسلم وتحذير لكفار مكة أن يحل بهم ما حلَّ بالسابقين.


تكذيب
الجاحدين أنبياءَ الله عادة قديمة





{ثُمَّ
بَعَثْنَا مِنْ بَعْدِهِ رُسُلًا إِلَى قَوْمِهِمْ
}
أي أرسلنا من بعد نوح رسلاً إِلى قومهم يعني هوداً وصالحاً ولوطاً وإِبراهيم
وشعيباً {فَجَاءُوهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ} أي بالمعجزات الواضحات {فَمَا
كَانُوا لِيُؤْمِنُوا بِمَا كَذَّبُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ
} أي ما كانوا ليصدقوا
بما جاءتهم به الرسل، ولم يزجرهم عقاب السابقين {كَذَلِكَ نَطْبَعُ عَلَى
قُلُوبِ الْمُعْتَدِينَ
} أي كذلك نختم على قلوب المجاوزين الحدَّ في الكفر
والتكذيب والعناد.


التمسك
بتقاليد الآباء والأجداد



{ثُمَّ
بَعَثْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ مُوسَى وَهَارُونَ إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلإيْهِ
بِآيَاتِنَا فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُجْرِمِينَ(75)فَلَمَّا جَاءَهُمْ
الْحَقُّ مِنْ عِنْدِنَا قَالُوا إِنَّ هَذَا لَسِحْرٌ مُبِينٌ(76)قَالَ مُوسَى
أَتَقُولُونَ لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءكُمْ أَسِحْرٌ هَذَا وَلا يُفْلِحُ
السَّاحِرُونَ(77)قَالُوا أَجِئْتَنَا لِتَلْفِتَنَا عَمَّا وَجَدْنَا عَلَيْهِ
آبَاءنَا وَتَكُونَ لَكُمَا الْكِبْرِيَاءُ فِي الأرْضِ وَمَا نَحْنُ لَكُمَا
بِمُؤْمِنِينَ(78)}



{ثُمَّ
بَعَثْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ مُوسَى وَهَارُونَ إِلَى فِرْعَوْنَ
وَمَلإيْهِ
}
أي بعثنا من بعد أولئك الرسل والأمم موسى وهارون إِلى فرعون وأشراف قومه
{بِآيَاتِنَا} أي بالبراهين والمعجزات الباهرة، وهي الآيات التسع المذكورة
في سورة الأعراف {فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُجْرِمِينَ} أي تكبروا
عن الإِيمان بها وكانوا مفسدين، تعوّدوا الإِجرام وارتكاب الذنوب العظام
{فَلَمَّا جَاءهُمْ الْحَقُّ مِنْ عِنْدِنَا قَالُوا إِنَّ هَذَا لَسِحْرٌ
مُبِينٌ
} أي فلما وضح لهم الحق الذي جاءهم به موسى من اليد والعصا قالوا لفرط
عتوهم وعنادهم: هذا سحرٌ ظاهرٌ بيِّن أراد به موسى أن يسحرنا
.

{قَالَ
مُوسَى أَتَقُولُونَ لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءكُمْ
}
الاستفهام للإِنكار والتوبيخ أي أتقولون عن هذا الحق إِنه سحرٌ؟ ثم أنكر عليهم
أيضاً باستفهام آخر {أَسِحْرٌ هَذَا} أي أسحرٌ هذا الذي جئتكم به؟ {وَلا
يُفْلِحُ السَّاحِرُونَ
} أي والحال أنه لا يفوز ولا ينجح الساحرون {قَالُوا
أَجِئْتَنَا لِتَلْفِتَنَا عَمَّا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا
} أي أجئتنا
لتصرفنا وتلوينا عن دين الآباء والأجداد؟ {وَتَكُونَ لَكُمَا الْكِبْرِيَاءُ فِي
الأرْضِ
} أي يكون لك ولأخيك هارون العظمة والملك والسلطان في أرض مصر {وَمَا
نَحْنُ لَكُمَا بِمُؤْمِنِينَ
} أي ولسنا بمصدقين لكما فيما جئتما
به.


إيمان
وثبات وثقة تامة بالله تعالى





{وَقَالَ
فِرْعَوْنُ ائْتُونِي بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ
}
أي ائتوني بكل ساحر ماهر، عليمٍ بفنون السحر {فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالَ
لَهُمْ مُوسَى أَلْقُوا مَا أَنْتُمْ مُلْقُونَ
} في الكلام محذوف تقديره فأتوه
بالسحرة فلما جاؤوا قال لهم موسى ألقوا ما أنتم ملقون من حبالكم
وعصيكم.

{فَلَمَّا
أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ
}
أي ما جئتم به الآن هو السحرُ لا ما اتهمتوني به {إِنَّ اللَّهَ
سَيُبْطِلُهُ
} أي سيمحقه وسيذهب به ويظهر بطلانه للناس {إِنَّ اللَّهَ لا
يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ
} أي لا يصلح عمل من سعى بالفساد {وَيُحِقُّ
اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ
} أي يثبت الله الحق ويقوّيه بحججه وبراهينه
{وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ} أي ولو كره ذلك الفجرة
الكافرون.


طائفة
قليلة تذعن للحق وتؤمن بدعوة موسى عليه السلام



{فَمَا
آمَنَ لِمُوسَى إِلا ذُرِّيَّةٌ مِنْ قَوْمِهِ عَلَى خَوْفٍ مِنْ فِرْعَوْنَ
وَمَلإيْهِمْ أَنْ يَفْتِنَهُمْ وَإِنَّ فِرْعَوْنَ لَعَالٍ فِي الأَرْضِ وَإِنَّهُ
لَمِنْ الْمُسْرِفِينَ(83)وَقَالَ مُوسَى يَاقَوْمِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ
بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُسْلِمِينَ(84)فَقَالُوا عَلَى
اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ
الظَّالِمِينَ(85)وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ
مِنَ الْقَوْمِ
الْكَافِرِينَ(86)وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِ أَنْ تَبَوَّءا
لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا وَاجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَأَقِيمُوا
الصَّلاةَ وَبَشِّرْ الْمُؤْمِنِينَ(87)}



{فَمَا
آمَنَ لِمُوسَى إِلا ذُرِّيَّةٌ مِنْ قَوْمِهِ
}
أي فما آمن مع موسى ولا دخل في دينه، مع مشاهدة تلك الآيات الباهرة إِلا نفرٌ قليلٌ
من أولاد بني إِسرائيل، قال مجاهد: هم أولاد الذين أُرسل إِليهم موسى من طول
الزمان ومات آباؤهم {عَلَى خَوْفٍ مِنْ فِرْعَوْنَ وَمَلإيْهِمْ أَنْ
يَفْتِنَهُمْ
} أي على تخوف وحذر من فرعون وملأه أن يعذبهم ويصرفهم عن دينهم
{ وَإِنَّ فِرْعَوْنَ لَعَالٍ فِي الأَرْضِ} أي عاتٍ متكبر مفسد في الأرض
{وَإِنَّهُ لَمِنْ الْمُسْرِفِينَ} أي المتجاوزين الحدَّ بادعاء
الربوبية.

{وَقَالَ
مُوسَى يَاقَوْمِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ
}
أي قال لقومه لما رأى تخوف المؤمنين من فرعون يا قوم إِن كنتم صدقتم بالله وبآياته
{فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا} أي على الله وحده اعتمدوا فإِنه يكفيكم كل شرٍّ
وضُرٍّ {إِنْ كُنْتُمْ مُسْلِمِينَ} أي إِن كنتم مستسلمين لحكم الله منقادين
لشرعه {فَقَالُوا عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا} أي أجابوا قائلين: على ربنا
اعتمدنا وبه وثقنا {رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ
الظَّالِمِينَ
} أي لا تسلّطهم علينا حتى يعذبونا ويفتتنوا بنا فيقولوا: لو كان
هؤلاء على الحق لما أصيبوا { وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ مِنَ الْقَوْمِ
الْكَافِرِينَ
}
أي خلِّصنا وأنقذنا بفضلك وإِنعامك من كيد فرعون وأنصاره الجاحدين
.

{وَأَوْحَيْنَا
إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِ أَنْ تَبَوَّءا لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ
بُيُوتًا
}
أي اتخذا لهم بيوتاً للصلاة والعبادة {وَاجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً} أي
اجعلوها مصلّى تصلون فيها عند الخوف، قال ابن عباس: كانوا خائفين فأُمروا أن
يصلّوا في بيوتهم {وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ} أي أدوا الصلاة المفروضة في
أوقاتها، بشروطها وأركانها على الوجه الأكمل {وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ} أي
بشّر يا موسى أتباعك المؤمنين بالنصر والغلبة على عدوهم.


اليأس
من إيمان فرعون وملئه





{وَقَالَ
مُوسَى رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلأَهُ زِينَةً وَأَمْوَالاً فِي
الْحَيَاةِ الدُّنْيَا
}
أي قال موسى يا ربنا إنك أعطيت فرعون وكبراء قومه وأشرافهم، زينةً من متاع الدنيا
وأثاثها، وأنواعاً كثيرة من المال {رَبَّنَا لِيُضِلُّوا عَنْ سَبِيلِكَ}
اللام لامُ العاقبة أي آتيتهم تلك الأموال الكثيرة لتكون عاقبة أمرهم إِضلال الناس
عن دينك، ومنعهم عن طاعتك وتوحيدك {رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ}
دعاءٌ عليهم أي أهلكْ أموالهم يا ألله وبدِّدْها {وَاشْدُدْ عَلَى
قُلُوبِهِمْ
} أي قسِّ قلوبهم واطبع عليها حتى لا تنشرح للإِيمان، قال ابن
عباس
: أي امنعهم عن الإِيمان {فَلا يُؤْمِنُوا حَتَّى يَرَوْا الْعَذَابَ
الألِيمَ
} دعاءٌ عليهم بلفظ النفي أي اللهمَّ فلا يؤمنوا حتى يذوقوا العذاب
المؤلم ويوقنوا به حيث لا ينفعهم ذلك، وإِنما دعا عليهم موسى لطغيانهم وشدة ضلالهم،
وقد علم بطريق الوحي أنهم لن يؤمنوا فدعا عليهم، قال ابن عباس: كان موسى
يدعو وهارون يؤمّن فنسبت الدعوة إِليهما.

{قَالَ
قَدْ أُجِيبَتْ دَعْوَتُكُمَا
}
أي قال تعالى قد استجبتُ دعوتكما على فرعون وأشراف قومه {فَاسْتَقِيمَا} أي
اثبتا على ما أنتما عليه من الدعوة إِلى الله وإِلزام الحجة {وَلاَ تَتَّبِعَانِ
سَبِيلَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ
} أي لا تسلكا سبيل الجهلة في الاستعجال أو
عدم الاطمئنان بوعد الله تعالى، قال الطبري: رُوي أنه مكث بعد هذه الدعوة
أربعين سنة ثم أغرق الله فرعون.


عاقبة
الطغاة المتعالين وإنجاء المؤمنين المذعنين
للحق



{وَجَاوَزْنَا
بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا
وَعَدْوًا حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا
الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ(90)آلآنَ
وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ
مِنَ الْمُفْسِدِينَ(91)فَالْيَوْمَ
نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ
كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ
عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ(92)وَلَقَدْ بَوَّأْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مُبَوَّأَ
صِدْقٍ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ
فَمَا اخْتَلَفُوا حَتَّى جَاءَهُمْ الْعِلْمُ إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ
يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ
يَخْتَلِفُونَ(93)}



{وَجَاوَزْنَا
بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ
}
أي قطعنا وعدَّينا ببني إِسرائيل البحر "بحر السويس" حتى جاوزوه {فَأَتْبَعَهُمْ
فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا
} أي لحقهم فرعونُ مع جنوده ظلماً
وعدواناً وطلباً للاستعلاء بغير حق {حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ} أي
حتى إِذا أحاط به الغرق وأيقن بالهلاك {قَالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا
الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ
} أي قال عندئذٍ أقررتُ وصدقتُ بأنه لا
إِله إِلا اللهُ ربُّ العالمين، الذي آمنت وأقرت به بنو إِسرائيل
{وَأَنَا
مِنَ الْمُسْلِمِينَ}
تأكيدٌ لدعوى الإِيمان أي وأنا ممَّن أسلم نفسه لله، وأخلص في إِيمانه، قال ابن
عباس
: جعل جبريل عليه السلام في فم فرعون الطين مخافة أن تدركه الرحمة
.

{آلآنَ
وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ
مِنَ الْمُفْسِدِينَ}
أي آلآن تؤمن حين يئست من الحياة، وقد عصيت الله قبل نزول نقمته بك، وكنتَ من
الغالين في الضلال والإِضلال والصدِّ عن دين الله؟ {فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ
بِبَدَنِكَ
} أي فاليوم نخرجك من البحر بجسدك الذي لا روح فيه {لِتَكُونَ
لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً
} أي لتكون عبرةً لمن بعدك من الناس، ومن الجبابرة
والفراعنة، حتى لا يطغوا مثل طغيانك، قال ابن عباس: إِن بعض بني إِسرائيل
شكّوا في موت فرعون، فأمر الله البحر أن يلقيه بجسده سوياً بلا روح ليتحققوا موته
وهلاكه {وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ
عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ
}
أي معرضون عن تأمل آياتنا لا يتفكرون فيها ولا يعتبرون بها .

{وَلَقَدْ
بَوَّأْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مُبَوَّأَ صِدْقٍ
}
أي أنزلنا وأسكنا بني إِسرائيل بعد إِهلاك أعدائهم منزلاً صالحاً مرضياً
{وَرَزَقْنَاهُمْ
مِنَ الطَّيِّبَاتِ}
أي اللذائذ الطيبة النافعة {فَمَا اخْتَلَفُوا حَتَّى جَاءهُمْ الْعِلْمُ إِنَّ
رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ
يَخْتَلِفُونَ
} أي فما اختلفوا في أمر الدين إلا من بعد ما جاءهم العلم وهو
التوراة التي فيها حكم الله، وهذا ذمٌ لهم لأن اختلافهم كان بسبب الدين، والدينُ
يجمع ولا يفرّق، ويوحّد ولا يشتت، وقال الطبري: كانوا قبل أن يُبعث محمد صلى
الله عليه وسلم مجمعين على نبوته، والإِقرار بمبعثه، فلما جاءهم ما عرفوا كفر به
بعضهم، وآمن البعض، فذلك اختلافهم.


تأكيد
صحة
القرءان
وصدق النبوة





{فَإِنْ
كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ
}
هذا على سبيل الفرض والتقدير: أي إِن فرض أنك شككت فاسأل، قال ابن عباس: لم
يشك النبي صلى الله عليه وسلم ولم يسأل، وقال الزمخشري: هذا على الفرض
والتمثيل كأنه قيل: فإِن وقع شكٌ مثلاً، وخيَّل لك الشيطان خيالاً تقديراً فسل
علماء أهل الكتاب، وفرقٌ عظيم بين قوله {وإِنهم لفي شك منه مريب} بإِثبات
الشك على سبيل التأكد والتحقيق وبين قوله{فإِن كنت في شك} بمعنى الفرض
والتمثيل وقال بعضهم: الخطاب للنبي صلى الله عليه وسلم والمراد غيره {فَاسْأَلِ
الَّذِينَ يَقْرَءُونَ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ
} أي اسأل أهل الكتاب الذين
يعرفون التوراة والإِنجيل، فإِن ذلك محقَّق عندهم كما قصصنا عليك، والغرضُ دفع الشك
عن قصص القرءان
.

{لَقَدْ
جَاءكَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ
}
أي جاءك يا محمد البيانُ الحق، والخبر الصادق، الذي لا يعتريه شك {فَلا
تَكُونَنَّ

مِنَ المُمْتَرِينَ}
أي فلا تكن من الشاكين المرتابين {وَلا تَكُونَنَّ مِنَ الَّذِينَ
كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ
}
أي لا تكذّبْ بشيءٍ من آيات الله {فَتَكُونَ مِنَ الْخَاسِرِينَ}
أي فتصبح ممن خسر دنياه وآخرته، قال البيضاوي: وهذا من باب التهييج والتثبيت
وقطع أطماع المشركين عنه، وقال القرطبي: الخطابُ في هاتين الآيتين للنبي صلى
الله عليه وسلم والمراد غيره.

{إِنَّ
الَّذِينَ حَقَّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ
}
أي وجبت عليكم كلمة العذاب بإِرادة الله الأزلية {وَلَوْ جَاءتْهُمْ كُلُّ
آيَةٍ
} أي لا يصدقون ولا يؤمنون أ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://pride.canadian-forum.com
 
سوره يونس من 40 الى الاخر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات زمن العزه الجديده :: &&& منتدى القران الكريم وعلومه &&& :: القران الكريم :: تفسير القرآن-
انتقل الى:  

يا ودود يا ودود يا ودود .. ياذا العرش المجيد .. يا مبدئ يا معيد .. يا فعالا لما يريد .. أسألك بنور وجهك الذي ملأ أركان عرشك .... وأسألك بقدرتك التي قدرت بها على جميع خلقك .. وأسألك برحمتك التي وسعت كل شيء .. لا إله إلا أنت .. يا مغيث أغثني يا مغيث أغثني يا مغيث أغثني استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه .. استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ... استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه .. اللهم إنا نسألك زيادة في الأيمان. وبركة في العمر .. وصحة في الجسد .. وذرية صالحه .. وسعة في الرزق .. وتوبة قبل الموت .. وشهادة عند الموت .. ومغفرة بعد الموت .. وعفواً عند الحساب ... وأماناً من العذاب .. ونصيباً من الجنة .. وارزقنا النظر إلى وجهك الكريم .. اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين .. واشفي مرضانا ومرضا المسلمين .. اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات .. والمؤمنين والمؤمنات ... الأحياء منهم والأموات .. اللهم من اعتز بك فلن يذل .. ومن اهتدى بك فلن يضل .. ومن استكثر بك فلن يقل .. ومن استقوى بك فلن يضعف .. ومن استغنى بك فلن يفتقر .. ومن استنصر بك فلن يخذل .. ومن استعان بك فلن يغلب .. ومن توكل عليك فلن يخيب .. ومن جعلك ملاذه فلن يضيع .. ومن اعتصم بك فقد هدي إلى صراط مستقيم .. اللهم فكن لنا وليا ونصيرا ً... وكن لنا معينا ومجيرا .. إنك كنت بنا بصيرا .. يا من إذا دعي أجاب .. يا رب الأرباب .. يا عظيم الجناب .. يا كريم يا وهّاب .. رب لا تحجب دعوتي .. ولا ترد مسألتي .. ولا تدعني بحسرتي .. ولا تكلني إلى حولي وقوّتي .. وارحم عجزي .. وأنت العالم سبحانك بسري وجهري .. المالك لنفعي وضري ... القادر على تفريج كربي .. وتيسير عسري .. اللهم أحينا في الدنيا مؤمنين طائعين .. وتوفنا مسلمين تائبين ... اللهم ارحم تضرعنا بين يديك .. وقوّمنا إذا اعوججنا .. وكن لنا ولا تكن علينا .. اللهم نسألك يا غفور يا رحمن يا رحيم .. أن تفتح لأدعيتنا أبواب الاجابه .. يا من إذا سأله المضطر أجاب .. يا من يقول للشيء كن فيكون ... اللهم لا تردنا خائبين .. وآتنا أفضل ما يؤتى عبادك الصالحين .. اللهم ولا تصرفنا عن بحر جودك خاسرين .. ولا ضالين ولا مضلين .. واغفر لنا إلى يوم الدين .. برحمتك يا أرحم الرحمين .. أستغفر الله العظيم الذي لا اله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ربنا آتنا في الدنيا حسنة... وفي الآخرة حسنة... وقنا عذاب النار اللهم إني اسألك من خير ما سألك به محمد صلى الله عليه وسلم .. واستعيذ بك من شر ما استعاذ به محمد صلى الله عليه وسلم .. اللهم ارزق كاتب وقارىء الرسالة ومن ساهم بنشرها مغفرتك بلا عذاب .. وجنتك بلا حساب ورؤيتك بلا حجاب .. اللهم ارزق كاتب وقارىء الرسالة ومن ساهم بنشرها زهو جنانك .. وشربه من حوض نبيك واسكنه دار تضيء بنور وجهك .. اللهم اجعلنا ممن يورثون الجنان ويبشرون بروح وريحان ورب غير غضبان .. اللهم حرم وجه كاتب و قارىء الرسالة ومن ساهم بنشرها على النار واسكنهم الفردوس الاعلى بغير حساب .. اللهم آمين اللهم آمين اللهم آمين ,, يارب اللهم يا عزيز يا جبار اجعل قلوبنا تخشع من تقواك واجعل عيوننا تدمع من خشياك واجعلنا يا رب من أهل التقوى وأهل المغفرة وأخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين

قاطعوا المنتجات الدنماركية

.: انت الزائر رقم :.

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



المواضيع الأخيرة
» تحميل برنامج لصيانة الجهاز 2015
السبت 10 ديسمبر 2016, 10:54 من طرف ebrehim

»  لأصلاح اخطاء الهارد ديسك مجانا2017
السبت 10 ديسمبر 2016, 10:52 من طرف ebrehim

» برنامج لصيانة الويندوز 2017 وتحسين أداء الكمبيوتر
السبت 10 ديسمبر 2016, 10:50 من طرف ebrehim

» برنامج موبيل Security & Antivirus
السبت 10 ديسمبر 2016, 10:48 من طرف ebrehim

» انتي فيرس نود 2016
السبت 10 ديسمبر 2016, 10:46 من طرف ebrehim

» افيرا انتي فيرس 2017
السبت 10 ديسمبر 2016, 10:45 من طرف ebrehim

» ياهو 2017
السبت 10 ديسمبر 2016, 10:44 من طرف ebrehim

» Internet Download Manager 2017
السبت 10 ديسمبر 2016, 10:43 من طرف ebrehim

» وصايا من القلب
الخميس 23 يناير 2014, 22:47 من طرف شهد الحرية

» الليمون يعتبر بديلاً طبيعياً لعلاج حب الشباب وتبييض السنان
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 15:53 من طرف ebrehim

» السلطة وعصير الليمون والبرتقال دواء لمشكلات كثيرة
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:49 من طرف ebrehim

»  استخدام الليمون عند تناول اللحوم يحافظ على الصحة
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:47 من طرف ebrehim

» السمنة تتسبب فى 9 أورام سرطانية والتدخل الجراحى الأفضل للعلاج
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:44 من طرف ebrehim

» الرمان يزيد من القدرة الجنسية لدى الرجال
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:42 من طرف ebrehim

» إزالة الدهون من اللحوم يقلل من أضرارها
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:38 من طرف ebrehim

»  البقدونس أفضل مصدر للمواد التى تكبح نمو الخلايا السرطانية
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:36 من طرف ebrehim

» مضغ العلكة وأكل الحلويات والمثلجات يضاعف من شدة الصداع
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:34 من طرف ebrehim

» الصداع سببه الرئيسي من آلام الرأس وليس متاعب العين
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:32 من طرف ebrehim

» فيتامين C مفيد في الوقاية من هشاشة العظام
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:28 من طرف ebrehim

» مسكنات الألم تزيد من الصداع!
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:26 من طرف ebrehim