منتديات زمن العزه الجديده
مرحبا بكم فى منتديات زمن العزه

منتديات زمن العزه الجديده

منتديات اسلاميه ثقافيه تعنى بنشر الثقافه الدينيه الصحيحه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سوره يوسف من 50 الى اخر السوره

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ebrehim
مدير
avatar

عدد المساهمات : 2239
تاريخ التسجيل : 19/10/2011

مُساهمةموضوع: سوره يوسف من 50 الى اخر السوره   الأحد 13 نوفمبر 2011, 14:52

مطالبة
يوسف الملك بالتحقيق في التهمة التي وجهت إليه


{وَقَالَ
الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ فَلَمَّا جَاءَهُ الرَّسُولُ قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ
فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللاتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ إِنَّ رَبِّي
بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ(50)قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدتُّنَّ يُوسُفَ عَنْ
نَفْسِهِ قُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِنْ سُوءٍ قَالَتْ
امْرَأَةُ الْعَزِيزِ الآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَا رَاوَدتُّهُ عَنْ نَفْسِهِ
وَإِنَّهُ لَمِنْ الصَّادِقِينَ(51)ذَلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ
بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي كَيْدَ
الْخَائِنِينَ(52)}



{وَقَالَ
الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ
}
أي ولما رجع الساقي إلى الملك وعرض عليه ما عبَّر به يوسف رؤياه استحسن ذلك فقال:
أحضروه لي لأسمع منه تفسيرها بنفسي ولأبصره {فَلَمَّا جَاءهُ الرَّسُولُ} أي
فلما جاء رسول الملك يوسف {قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ} أي قال يوسف
للرسول: ارجع إلى سيدك الملك {فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللاتِي
قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ
} أي سلْه عن قصة النسوة اللاتي قطَّعن أيديهن هل يعلم
أمرهنَّ؟ وهل يدري لماذا حُبستُ ودخلت السجن؟ وأني ظُلمت بسببهنَّ؟ أبى عليه السلام
أن يخرج من السجن حتى تُبرأ ساحته من تلك التهمة الشنيعة، وأن يعلم الناس جميعاً
أنه حُبس بلا جرم {إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ} أي إنه تعالى هو
العالم بخفيات الأمور وبما دبّرن من كيدٍ لي {قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ
رَاوَدتُّنَّ يُوسُفَ عَنْ نَفْسِهِ
} جمع الملك النسوة ودعا امرأة العزيز معهن
فسألهن عن أمر يوسف وقال لهن: ما شأنكن الخطير حين دعوتن يوسف إلى مقارفة الفاحشة؟
{قُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِنْ سُوءٍ} أي معاذ الله أن
يكون يوسف أراد السوء، وهو تنزيهٌ له وتعجب من نزاهته وعفته {قَالَتْ امْرَأَةُ
الْعَزِيزِ الآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ
} أي ظهر وانكشف الحق وبان بعد خفائه
{أَنَا رَاوَدتُّهُ عَنْ نَفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنْ الصَّادِقِينَ} أي أنا
التي أغريتُه ودعوتُه إلى نفسي وهو بريىءٌ من الخيانة وصادقٌ في قوله "هي راودتني
عن نفسي" وهذا اعتراف صريحٌ ببراءة يوسف على رؤوس الأشهاد {ذَلِكَ لِيَعْلَمَ
أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ
} الأظهر أن هذا من كلام يوسف قاله لمّا وصله
براءة النسوة له والمعنى ذلك الأمر الذي فعلتُه من ردّ الرسول حتى تظهر براءتي
ليعلم العزيز أني لم أخنه في زوجته في غيبته بل تعففت عنها {وَأَنَّ اللَّهَ لا
يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ
} أي لايوفق الخائن ولا يسدّد
خطاه.


النفس
أمَّارة بالسوء





{وَمَا
أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ
}
أي لا أزكي نفسي ولا أنزّهها، فإن النفس البشرية ميَّالة إلى الشهوات، قاله يوسف
على وجه التواضع، قال الزمخشري: أراد أن يتواضع لله ويهضم نفسه، لئلا يكون
لها مزكياً، وبحالها معجباً ومفتخراً {إِلا مَا رَحِمَ رَبِّي} أي إلا من
رحمه الله بالعصمة {إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ} أي عظيم المغفرة واسع
الرحمة.


يوسف
في رئاسة الحكم ووزارة المالية





{وَقَالَ
الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي
}
أي ائتوني بيوسف أجعله من خاصتي وخلصائي، قال ذلك لمّا تحقق براءته وعرف عفته
وشهامته وعلمه { فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ
أَمِينٌ
} أي فلما أتوا به وكلَّمه يوسف وشاهد الملك فضله، ووفور عقله، وحُسن
كلامه قال إنك اليوم قريب المنزلة رفيع الرتبة، مؤتمنٌ على كل شيء {قَالَ
اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الأَرْضِ
} أي قال يوسف للملك اجعلني على خزائن أرضك
{إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ} أي أمينٌ على ما استودعتني، عليمٌ بوجوه التصرف،
وإنما طلب منه الولاية رغبةً في العدل، وإقامة الحق والإِحسان، وليس هو من باب
التزكية للنفس، وإنما هو للإِشعار بحنكته وداريته لاستلام وزارة الماليَّة
{وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الأرْضِ} أي وهكذا مكنّا ليوسف في أرض
مصر، وجعلنا له العزَّ والسلطان بعد الحبس والضيق {يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ
يَشَاءُ
} أي يتخذ منها منزلاً حيث يشاء ويتصرف في المملكة كما يريد {
نُصِيبُ بِرَحْمَتِنَا مَنْ نَشَاءُ
} أي نخص بإنعامنا وفضلنا من نشاء من عبادنا
{وَلا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ} أي لا نضيع أجر من أحسن عمله وأطاع
ربه بل نضاعفه له {وَلأَجْرُ الآخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا
يَتَّقُونَ
} أي أجر الآخرة وثوابها خيرٌ للمؤمنين المتقين من أجر الدنيا، وفيه
إشارة إلى أن المطلب الأعلى هو ثواب الآخرة، وأن ما يُدَّخر لهؤلاء المحسنين أعظم
وأجلُّ من هذا النعيم العاجل في الدنيا.


أخوة
يوسف يشترون القمح من أخيهم يوسف


{وَجَاءَ
إِخْوَةُ يُوسُفَ فَدَخَلُوا عَلَيْهِ فَعَرَفَهُمْ وَهُمْ لَهُ
مُنكِرُونَ(58)وَلَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهَازِهِمْ قَالَ ائْتُونِي بِأَخٍ لَكُمْ
مِنْ أَبِيكُمْ أَلا تَرَوْنَ أَنِّي أُوفِي الْكَيْلَ وَأَنَا خَيْرُ
الْمُنزِلِينَ(59)فَإِنْ لَمْ تَأْتُونِي بِهِ فَلا كَيْلَ لَكُمْ عِندِي وَلا
تَقْرَبُونِ(60)قَالُوا سَنُرَاوِدُ عَنْهُ أَبَاهُ وَإِنَّا
لَفَاعِلُونَ(61)وَقَالَ لِفِتْيَانِهِ اجْعَلُوا بِضَاعَتَهُمْ فِي رِحَالِهِمْ
لَعَلَّهُمْ يَعْرِفُونَهَا إِذَا انقَلَبُوا إِلَى أَهْلِهِمْ لَعَلَّهُمْ
يَرْجِعُونَ(62)}



{وَجَاءَ
إِخْوَةُ يُوسُفَ فَدَخَلُوا عَلَيْهِ فَعَرَفَهُمْ وَهُمْ لَهُ
مُنكِرُونَ
}
أي دخلوا على يوسف فعرف أنهم إخوته ولكنهم لم يعرفوه لهيبة المُلْك، وبُعْد العهد،
وتغير الملامح، قال ابن عباس: كان بين إلقائه في الجب وبين دخولهم عليه
اثنتان وعشرون سنة فلذا أنكروه، وكان سبب مجيئهم أنهم أصابتهم مجاعة في بلادهم بسبب
القحط الذي عمَّ البلاد، فخرجوا إلى مصر ليشتروا من الطعام الذي ادخره يوسف، فلما
دخلوا على يوسف قال كالمنكر عليهم: ما أقدمكم بلادي؟ قالوا: جئنا للميرة، قال:
لعلكم عيونٌ "جواسيس" علينا؟ قالوا: معاذا الله، قال: فمن أين أنتم؟ قالوا من بلاد
كنعان وأبونا يعقوب نبيُّ الله، قال: وله أولاد غيركم؟ قالوا: كنا اثني عشر فذهب
أصغرنا وهلك في البرية - وكان أحبَّنا إليه - وبقي شقيقه فاحتبسه ليتسلّى به عنه
وجئنا نحن العشرة، فأمر بإنزالهم وإكرامهم {وَلَمَّا جَهَّزَهُمْ
بِجَهَازِهِمْ
} أي هيأ لهم الطعام والميرة وأعطاهم ما يحتاجون إليه في سفرهم
{قَالَ ائْتُونِي بِأَخٍ لَكُمْ مِنْ أَبِيكُمْ} أي ائتوني بأخيكم بنيامين
لأصدقكم {أَلا تَرَوْنَ أَنِّي أُوفِي الْكَيْلَ} أي ألا ترون أني أتم الكيل
من غير بخسٍ {وَأَنَا خَيْرُ الْمُنزِلِينَ} أي خير من يكرم الضيفان وخير
المضيفين لهم، وكان قد أحسن إنزالهم وضيافتهم {فَإِنْ لَمْ تَأْتُونِي بِهِ فَلا
كَيْلَ لَكُمْ عِندِي وَلا تَقْرَبُونِ
} أي إن لم تأتوني بأخيكم فليس لكم عندي
بعد اليوم ميرة، ولا تقربوا بلادي مرة ثانية، رغبهم ثم توعدهم، قال أبو
حيّان
: والظاهر أن كل ما فعله يوسف عليه السلام كان بوحيٍ من الله وإلا فمقتضى
البر أن يبادر إلى أبيه ويستدعيه لكنَّ الله أراد تكميل أجر يعقوب ومحنته،
ولتتفسَّر الرؤيا الأولى {قَالُوا سَنُرَاوِدُ عَنْهُ أَبَاهُ وَإِنَّا
لَفَاعِلُونَ
} أي سنخادعه ونحتال في انتزاعه من يده، ونجتهد في طلبه منه، وإنّا
لفاعلون ذلك {وَقَالَ لِفِتْيَانِهِ اجْعَلُوا بِضَاعَتَهُمْ فِي
رِحَالِهِمْ
} أي قال يوسف لغلمانه الكيالين اجعلوا المال الذي اشتروا به الطعام
في أوعيتهم {لَعَلَّهُمْ يَعْرِفُونَهَا إِذَا انقَلَبُوا إِلَى أَهْلِهِمْ}
أي لكي يعرفوها إذا رجعوا إلى أهلهم وفتحوا أوعيتهم {لَعَلَّهُمْ
يَرْجِعُونَ
} أي لعلهم يرجعون إلينا إذا رأوها، فإنه علم أنَّ دينهم يحملهم على
رد الثمن لأنهم مطهّرون عن أكل الحرام فيكون ذلك أدعى لهم إلى العود
إليه.


كلام
إخوة يوسف مع أبيهم لإرسال أخيهم بنيامين
معهم




{فَلَمَّا
رَجَعُوا إِلَى أَبِيهِمْ قَالُوا يَا أَبَانَا مُنِعَ مِنَّا الْكَيْلُ فَأَرْسِلْ
مَعَنَا أَخَانَا نَكْتَلْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ(63)قَالَ هَلْ آمَنُكُمْ
عَلَيْهِ إِلا كَمَا أَمِنتُكُمْ عَلَى أَخِيهِ مِنْ قَبْلُ فَاللَّهُ خَيْرٌ
حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ(64)وَلَمَّا فَتَحُوا مَتَاعَهُمْ وَجَدُوا
بِضَاعَتَهُمْ رُدَّتْ إِلَيْهِمْ قَالُوا يَا أَبَانَا مَا نَبْغِي هَذِهِ
بِضَاعَتُنَا رُدَّتْ إِلَيْنَا وَنَمِيرُ أَهْلَنَا وَنَحْفَظُ أَخَانَا
وَنَزْدَادُ كَيْلَ بَعِيرٍ ذَلِكَ كَيْلٌ يَسِيرٌ(65)قَالَ لَنْ أُرْسِلَهُ
مَعَكُمْ حَتَّى تُؤْتُونِ مَوْثِقًا مِنْ اللَّهِ لَتَأْتُونَنِي بِهِ إِلا أَنْ
يُحَاطَ بِكُمْ فَلَمَّا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ قَالَ اللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ
وَكِيلٌ(66)}



{فَلَمَّا
رَجَعُوا إِلَى أَبِيهِمْ قَالُوا يَا أَبَانَا مُنِعَ مِنَّا
الْكَيْلُ
}
أي فلما عادوا إلى أبيهم قالوا له - قبل أن يفتحوا متاعهم - يا أبانا لقد أنذرنا
بمنع الكيل في المستقبل إن لم نأت بأخينا بنيامين، فإنَّ ملك مصر ظنَّ أننا جواسيس
وأخبرناه بقصتنا فطلب أخانا ليتحقق صدقنا {فَأَرْسِلْ مَعَنَا أَخَانَا
نَكْتَلْ
} أي أرسل معنا أخانا بنيامين لنأخذ ما نستحقه من الحبوب التي تُكال
لنا {وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} أي نحفظه من أن يناله مكروه {قَالَ
هَلْ آمَنُكُمْ عَلَيْهِ إِلا كَمَا أَمِنتُكُمْ عَلَى أَخِيهِ مِنْ قَبْلُ
} أي
قال لهم يعقوب: كيف آمنكم على بنيامين وقد فعلتم بأخيه يوسف ما فعلتم بعد أن ضمنتم
لي حفظه، ثمَّ خنتم العهد؟ فأخاف أن تكيدوا له كما كدتم لأخيه؟ فأنا لا أثق بكم ولا
بحفظكم، وإِنما أثق بحفظ الله {فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا} أي حفظُ الله
خيرٌ من حفظكم {وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ} أي هو أرحم من والديه
وإخوته، فأرجو أن يمُنَّ عليَّ بحفظه ولا يجمع عليَّ مصيبتين {وَلَمَّا فَتَحُوا
مَتَاعَهُمْ وَجَدُوا بِضَاعَتَهُمْ رُدَّتْ إِلَيْهِمْ
} أي ولما فتحوا الأوعية
التي وضعوا فيها الميرة وجدوا ثمن الطعام في متاعهم {قَالُوا يَا أَبَانَا مَا
نَبْغِي
} أي ماذا نبغي؟ وأيَّ شيءٍ نطلب من إكرام الملك أعظم من هذا؟
{هَذِهِ بِضَاعَتُنَا رُدَّتْ إِلَيْنَا} أي هذا ثمن الطعام قد رُدَّ إلينا
من حيثُ لا ندري، فهل هناك مزيدٌ فوق هذا الإِحسان، أوفى لنا الكيل، وردَّ لنا
الثمن!! أرادوا بذلك استنزال أبيهم عن رأيه {وَنَمِيرُ أَهْلَنَا} أي نأتي
بالميرة والطعام لأهلنا {وَنَحْفَظُ أَخَانَا} أي نحفظه من المكاره، وكرروا
حفظ الأخ مبالغةً في الحض على إرساله {وَنَزْدَادُ كَيْلَ بَعِيرٍ} أي
ونزداد باستصحابنا له حمل بعير، روي أنه ما كان يعطي الواحد إلا كيل بعير من
الطعام، فأعطاهم حمل عشرة جمال ومنعهم الحادي عشر حتى يحضر أخوهم {ذَلِكَ كَيْلٌ
يَسِيرٌ
} أي سهلٌ على الملك إعطاؤه لسخائه {قَالَ لَنْ أُرْسِلَهُ مَعَكُمْ
حَتَّى تُؤْتُونِ مَوْثِقًا
مِنَ اللَّهِ
لَتَأْتُونَنِي بِهِ
}
أي قال لهم أبوهم: لن أرسل معكم بنيامين إلى مصر حتى تعطوني عهداً مؤكداً وتحلفوا
بالله لتردُنه عليَّ {إِلا أَنْ يُحَاطَ بِكُمْ} أي إلا أن تُغلبوا ولا
تقْدروا على تخليصه، ولا يبقى لكم طريق أو حيلة إلى ذلك، قال مجاهد: إلا أن
تموتوا كلُّكم فيكون ذلك عذراً عندي {فَلَمَّا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ} أي
فلما حلفوا له وأعطوه العهد المؤكد {قَالَ اللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ
وَكِيلٌ
} أي الله شهيد رقيب على ذلك.


وصية
يعقوب لأولاده بالدخول متفرقين


{وَقَالَ
يَا بَنِيَّ لا تَدْخُلُوا مِنْ بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُوا مِنْ أَبْوَابٍ
مُتَفَرِّقَةٍ وَمَا أُغْنِي عَنكُمْ
مِنَ اللَّهِ
مِنْ شَيْءٍ إِنْ الْحُكْمُ إِلا لِلَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَعَلَيْهِ
فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُتَوَكِّلُونَ(67)وَلَمَّا دَخَلُوا مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ
أَبُوهُمْ مَا كَانَ يُغْنِي عَنْهُمْ مِنْ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ إِلا حَاجَةً فِي
نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِمَا عَلَّمْنَاهُ وَلَكِنَّ
أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ(68)}



{وَقَالَ
يا بَنِيَّ لا تَدْخُلُوا مِنْ بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُوا مِنْ أَبْوَابٍ
مُتَفَرِّقَةٍ
}أي لا تدخلوا مصر من بابٍ واحد، قال المفسرون : خاف عليهم من العين إن
دخلوا مجتمعين إذ كانوا أهل جمالٍ وهيبة، والعينُ حقٌ تُدخل الرجلَ القبرَ والجملَ
القِدر، كما جاء في الحديث {وَمَا أُغْنِي عَنكُمْ مِنَ اللَّهِ
مِنْ شَيْءٍ
}
أي لا أدفع عنكم بتدبيري شيئاً مما قضاه الله عليكم، فإن الحذر لا يدفع القدر
{إِنْ الْحُكْمُ إِلا لِلَّهِ} أي ما الحكم إلا لله جلَّ وعلا وحده لا
يشاركه أحد، ولا يمانعه شيء {عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ} أي عليه وحده اعتمدت وبه
وثقت {وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُتَوَكِّلُونَ} أي وعليه فليعتمدْ أهل
التوكل والإِيمان، ولْيفوضوا أمورهم إليه {وَلَمَّا دَخَلُوا مِنْ حَيْثُ
أَمَرَهُمْ أَبُوهُمْ
} أي دخلوا من الأبواب المتفرقة كما أوصاهم أبوهم {مَا
كَانَ يُغْنِي عَنْهُمْ

مِنَ اللَّهِ
مِنْ شَيْءٍ
}
أي ما كان دخولهم متفرقين ليدفع عنهم من قضاء الله شيئاً {إِلا حَاجَةً فِي
نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا
} أي إلا خشية العين شفقةً منه على بنيه
{وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِمَا عَلَّمْنَاهُ} أي وإِن يعقوب لذو علمٍ واسع
لتعليمنا إياه بطريق الوحي، وهذا ثناءٌ من الله تعالى عظيمٌ على يعقوب، لأنه علم
بنور النبوة أن القدر لا يدفعه الحذر {وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا
يَعْلَمُونَ
} أي لا يعلمون ما خصَّ الله به أنبياءه وأصفياءه من العلوم التي
تنفعهم في الدارين.


حرص
يوسف على إبقاء أخيه بنيامين لديه


{وَلَمَّا
دَخَلُوا عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَخَاهُ قَالَ إِنِّي أَنَا أَخُوكَ فَلا
تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ(69)فَلَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهَازِهِمْ
جَعَلَ السِّقَايَةَ فِي رَحْلِ أَخِيهِ ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَيَّتُهَا
الْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسَارِقُونَ(70)قَالُوا وَأَقْبَلُوا عَلَيْهِمْ مَاذَا
تَفْقِدُونَ(71)قَالُوا نَفْقِدُ صُوَاعَ الْمَلِكِ وَلِمَنْ جَاءَ بِهِ حِمْلُ
بَعِيرٍ وَأَنَا بِهِ زَعِيمٌ(72)قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ عَلِمْتُمْ مَا جِئْنَا
لِنُفْسِدَ فِي الأَرْضِ وَمَا كُنَّا سَارِقِينَ(73)قَالُوا فَمَا جَزَاؤُهُ إِنْ
كُنتُمْ كَاذِبِينَ(74)قَالُوا جَزَاؤُهُ مَنْ وُجِدَ فِي رَحْلِهِ فَهُوَ
جَزَاؤُهُ كَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ(75)فَبَدَأَ بِأَوْعِيَتِهِمْ قَبْلَ
وِعَاءِ أَخِيهِ ثُمَّ اسْتَخْرَجَهَا مِنْ وِعَاءِ أَخِيهِ كَذَلِكَ كِدْنَا
لِيُوسُفَ مَا كَانَ لِيَأْخُذَ أَخَاهُ فِي دِينِ الْمَلِكِ إِلا أَنْ يَشَاءَ
اللَّهُ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ
عَلِيمٌ(76)}



{وَلَمَّا
دَخَلُوا عَلَى يُوسُفَ
}
أي وحين دخل أولاد يعقوب على يوسف {آوَى إِلَيْهِ أَخَاهُ} أي ضمَّ إليه
أخاه الشقيق بنيامين {قَالَ إِنِّي أَنَا أَخُوكَ} أي أنا أخوك يوسف، أخبره
بذلك واستكتمه {فَلا تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} أي لا تحزنْ بما
فعلوا بنا فيما مضى فإن الله قد أحسن إلينا وجمعنا بخير، قال المفسرون: لما
دخل إخوة يوسف عليه أكرمهم وأحسن ضيافتهم ثم أنزل كل اثنين في بيت وبقي "بنيامين"
وحيداً فقال: هذا لا ثاني له فيكون معي، فبات يوسف يضمه إليه ويعانقه، وقال له: أنا
أخوك يوسف فلا تحزن بما صنعوا، ثم أعلمه أنه سيحتال لإِبقائه عنده وأمره أن يكتم
الخبر {فَلَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهَازِهِمْ} أي ولمّا قضى حاجتهم وحمَّل
إبلهم بالطعام والميرة {جَعَلَ السِّقَايَةَ فِي رَحْلِ أَخِيهِ} أي أمر
يوسف بأن تُجعل السقاية - وهي صاعٌ من ذهب مرصَّعٌ بالجواهر - في متاع أخيه بنيامين
{ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ} أي نادى منادٍ {أَيَّتُهَا الْعِيرُ} أي
يا أصحاب الإِبل ويا أيها الركب المسافرون {إِنَّكُمْ لَسَارِقُونَ} أي أنتم
قوم سارقون، وإنما استحل أن يرميهم بالسرقة لما في ذلك من المصلحة من إمساك أخيه
{قَالُوا وَأَقْبَلُوا عَلَيْهِمْ مَاذَا تَفْقِدُونَقال
المفسرون
: لما وصل المنادون إليهم قالوا: ألم نكرمكم ونحسن ضيافتكم؟ ونوفّ
إليكم الكيل؟ ونفعل بكم ما لم نفعل بغيركم؟ قالوا: بلى وما ذاك؟ قالوا: فقدنا سقاية
الملك ولا نتّهم عليها غيركم فذلك قوله تعالى: {قَالُوا وَأَقْبَلُوا عَلَيْهِمْ
مَاذَا تَفْقِدُونَ
} أي التفتوا إليهم وسألوهم ماذا ضاع منكم وماذا فُقد؟ وفي
قولهم {مَاذَا تَفْقِدُونَ} بدل "ماذا سرَقْنا" إرشادٌ لهم إلى مراعاة حسن
الأدب، وعدم المجازفة بنسبة البريئين إلى تهمة السرقة، ولهذا التزموا الأدب معهم
فأجابوهم {قَالُوا نَفْقِدُ صُوَاعَ الْمَلِكِ} أي ضاع منا مكيال الملِك
المُرصَّع بالجواهر {وَلِمَنْ جَاءَ بِهِ حِمْلُ بَعِيرٍ} أي ولمن جاءنا
بالمكيال وردَّه إلينا حِمْلُ بعيرٍ من الطعام كجائزة له {وَأَنَا بِهِ
زَعِيمٌ
} أي أنا كفيلٌ وضامنٌ بذلك {قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ عَلِمْتُمْ
مَا جِئْنَا لِنُفْسِدَ فِي الأَرْضِ
} قسمٌ فيه معنى التعجب أي قالوا متعجبين:
والله لقد علمتم أيها القوم ما جئنا بقصد أن نفسد في أرضكم {وَمَا كُنَّا
سَارِقِينَ
} أي ولسنا ممن يُوصف بالسرقة قطُّ لأننا أولاد أنبياء ولا نفعل مثل
هذا الفعل القبيح، قال البيضاوي: استَشْهدوا بعلمهم على براءة أنفسهم لما
عرفوا منهم من فرط أمانتهم، كردّ البضاعة التي جُعلت في رحالهم، وككمِّ أفواه
الدواب لئلا تتناول زرعاً أو طعاماً لأحد {قَالُوا فَمَا جَزَاؤُهُ إِنْ كُنتُمْ
كَاذِبِينَ
} أي ما عقوبة السارق في شريعتكم إن كنتم كاذبين في ادعاء البراءة
{قَالُوا جَزَاؤُهُ مَنْ وُجِدَ فِي رَحْلِهِ فَهُوَ جَزَاؤُهُ} أي جزاء
السارق الذي يوجد الصاع في متاعه أن يُسترقَّ ويصبح مملوكاً لمن سَرَق منه
{كَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ} أي كذلك نجازي من تعدَّى حدود الله
بالسرقة وأمثالها، وهذا القول منهم هو الحكم في شريعة يعقوب وقد نسخ بقطع الأيدي في
الشريعة الإِسلامية {فَبَدَأَ بِأَوْعِيَتِهِمْ قَبْلَ وِعَاءِ أَخِيهِ} أي
بدأ بتفتيش أوعيتهم قبل وعاء أخيه بنيامين، قال المفسرون: هذا من تمام
الحيلة ودفع التهمة فإنهم لما ادعوا البراءة قالوا لهم: لا بدَّ من تفتيش أوعيتكم
واحداً واحداً فانطلقوا بهم إلى يوسف فبدأ بتفتيش أوعيتهم قبل وعاء "بنيامين"
قال قتادة
: ذُكر لنا أنه كان لا يفتح متاعاً ولا ينظر وعاءً إلا استغفر الله
مما قذفهم به، حتى بقي أخوه - وكان أصغرَ القوم فقال: ما أظُنُّ هذا أخذ شيئاً
فقالوا: والله لا نتركُك حتى تنظر في رَحله فإنه أطيب لنفسك وأنفسنا، فلما فتحوا
متاعه وجدوا الصُواع فيه فذلك قوله تعالى {ثُمَّ اسْتَخْرَجَهَا مِنْ وِعَاءِ
أَخِيهِ
} أي استخرج الصُواع من متاع أخيه بنيامين، فلما أخرجها منه نكَّس
الإِخوةُ رؤوسَهم من الحياء، وأقبلوا عليه يلومونه ويقولون له فضحتنا وسوَّدت
وجوهنا يا ابن راحيل {كَذَلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ} أي كذلك صنعنا ودبرنا
ليوسف وألهمناه الحيلة ليستبقي أخاه عنده {مَا كَانَ لِيَأْخُذَ أَخَاهُ فِي
دِينِ الْمَلِكِ
} أي ما كان ليوسف أن يأخذ أخاه في دين ملك مصر، لأن جزاء
السارق عنده أن يُضرب ويُغرَّم ضعفَ ما سَرَق {إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ}
أي إلا بمشيئته تعالى وإذنه، وقد دلّت الآية على أن تلك الحيلة كانت بتعليم الله
وإلهامه له {نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ} أي نرفع بالعلم منازل من نشاء
من عبادنا كما رفعنا يوسف {وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ} أي فوق كل
عالمٍ من هو أعلم منه حتى ينتهي إلى ذي العلم البالغ وهو ربُّ العالمين، قال
الحسن
: ليس عالمٌ إلا فوقه عالم حتى ينتهي العلم إلى الله وقال ابن عباس : الله
العليم الخبير فوق كل عالم.


نقاش
حاد بين يوسف وأخوته حول السرقة


{قَالُوا
إِنْ يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَهُ مِنْ قَبْلُ فَأَسَرَّهَا يُوسُفُ فِي
نَفْسِهِ وَلَمْ يُبْدِهَا لَهُمْ قَالَ أَنْتُمْ شَرٌّ مَكَانًا وَاللَّهُ
أَعْلَمُ بِمَا تَصِفُونَ(77)قَالُوا يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ إِنَّ لَهُ أَبًا
شَيْخًا كَبِيرًا فَخُذْ أَحَدَنَا مَكَانَهُ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ(78)قَالَ
مَعَاذَ اللَّهِ أَنْ نَأْخُذَ إِلا مَنْ وَجَدْنَا مَتَاعَنَا عِنْدَهُ إِنَّا
إِذًا لَظَالِمُونَ(79)فَلَمَّا اسْتَيْئَسُوا مِنْهُ خَلَصُوا نَجِيًّا قَالَ
كَبِيرُهُمْ أَلَمْ تَعْلَمُوا أَنَّ أَبَاكُمْ قَدْ أَخَذَ عَلَيْكُمْ
مَوْثِقًا مِنَ اللَّهِ
وَمِنْ قَبْلُ مَا فَرَّطتُمْ فِي يُوسُفَ فَلَنْ أَبْرَحَ الأَرْضَ حَتَّى
يَأْذَنَ لِي أَبِي أَوْ يَحْكُمَ اللَّهُ لِي وَهُوَ خَيْرُ
الْحَاكِمِينَ(80)ارْجِعُوا إِلَى أَبِيكُمْ فَقُولُوا يَا أَبَانَا إِنَّ ابْنَكَ
سَرَقَ وَمَا شَهِدْنَا إِلا بِمَا عَلِمْنَا وَمَا كُنَّا لِلْغَيْبِ
حافِظِينَ(81)وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيرَ الَّتِي
أَقْبَلْنَا فِيهَا وَإِنَّا لَصَادِقُونَ(82)قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ
أَنفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَنِي بِهِمْ
جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ(83)وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا
أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ
كَظِيمٌ(84)قَالُوا تَاللَّهِ تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّى تَكُونَ حَرَضًا
أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ(85)قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى
اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ
مَا لا تَعْلَمُونَ(86)يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ
وَلا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلا
الْقَوْمُ الكَافِرُونَ(87)}



{قَالُوا
إِنْ يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَهُ مِنْ قَبْلُ
}
أي إن سرق فقد سرق أخوه الشقيق من قبله يعنون يوسف، تنصّلوا من السرقة ورموا بها
يوسف وأخاه { فَأَسَرَّهَا يُوسُفُ فِي نَفْسِهِ وَلَمْ يُبْدِهَا لَهُمْ}
أي أخفى تلك القولة في نفسه وكتمها ولم يُظهرها لإِخوته تلطفاً معهم {قَالَ
أَنْتُمْ شَرٌّ مَكَانًا
} أي أنتم شرٌ منزلةً حيث سرقتم أخاكم من أبيكم ثم
طفقتم تفترون على البريء، ولم يواجههم بهذا الكلام وإنما قاله في نفسه
{وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا تَصِفُونَ} أي أعلم بما تتقوّلون وتفترون
{قَالُوا يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ إِنَّ لَهُ أَبًا شَيْخًا كَبِيرًا}
استرحامٌ واستعطافٌ أي قالوا مستعطفين يا أيها السيد المبجَّل إنَّ أباه شيخ كبير
في السِّن لا يكاد يستطيع فراقه {فَخُذْ أَحَدَنَا مَكَانَهُ} أي خذ بدله
واحداً منا فلسنا عنده بمنزلته من المحبة والشفقة {إِنَّا
نَرَاكَ

مِنَ الْمُحْسِنِينَ}
أي أتممْ إحسانك علينا فقد عودتنا الجميل والإِحسان {قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ أَنْ
نَأْخُذَ إِلا مَنْ وَجَدْنَا مَتَاعَنَا عِنْدَهُ
} أي نعوذ بالله من أن نأخذ
أحداً بجرم غيره {إِنَّا إِذًا لَظَالِمُونَ} أي نكون ظالمين إن فعلنا
ذلك، قال الألوسي: والتعبير بقوله {مَنْ وَجَدْنَا مَتَاعَنَا
عِنْدَهُ
} بدل "من سَرَقَ" لتحقيق الحق والاحتراز عن الكذب {فَلَمَّا
اسْتَيْئَسُوا مِنْهُ خَلَصُوا نَجِيًّا
} أي ولما يئسوا من إجابة طلبهم يأساً
تاماً، وعرفوا أن لا جدوى من الرجاء، اعتزلوا جانباً عن الناس يتناجون ويتشاورون
{قَالَ كَبِيرُهُمْ أَلَمْ تَعْلَمُوا أَنَّ أَبَاكُمْ قَدْ أَخَذَ عَلَيْكُمْ
مَوْثِقًا

مِنَ اللَّهِ}
أي قال أكبرهم سناً وهو "روبيل" أليس قد أعطيتم أباكم عهداً وثيقاً بردِّ أخيكم؟
{وَمِنْ قَبْلُ مَا فَرَّطتُمْ فِي يُوسُفَ} أي ومن قبل هذا ألا تذكرون
تفريطكم في يوسف؟ فكيف ترجعون إليه الآن؟ {فَلَنْ أَبْرَحَ الأَرْضَ حَتَّى
يَأْذَنَ لِي أَبِي
} أي فلن أفارق أرض مصر حتى يسمح لي أبي بالخروج منها
{أَوْ يَحْكُمَ اللَّهُ لِي} أي يحكم لي بخلاص أخي {وَهُوَ خَيْرُ
الْحَاكِمِينَ
} أي وهو سبحانه أعدل الحاكمين لأنه لا يحكم إلا بالعدل والحق
{ارْجِعُوا إِلَى أَبِيكُمْ فَقُولُوا يَا أَبَانَا إِنَّ ابْنَكَ سَرَقَ}
أي ارجعوا إلى أبيكم فأخبروه بحقيقة ما جرى وقولوا له إن ابنك بنيامين سَرَق
{وَمَا شَهِدْنَا إِلا بِمَا عَلِمْنَا} أي ولسنا نشهد إلا بما تيقنا وعلمنا
فقد رأينا الصاع في رَحْله {وَمَا كُنَّا لِلْغَيْبِ حافِظِينَ} أي ما علمنا
أنه سيسرق حين أعطيناك الميثاق {وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا
فِيهَا
} أي واسأل أهل مصر عن حقيقة ما حدث، قال البيضاوي: أي أرسلْ إلى
أهلها واسألهم عن القصة {وَالْعِيرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا} أي واسأل
أيضاً القافلة التي جئنا معهم وهم قوم من كنعان كانوا بصحبتهم في هذه السفرة
{وَإِنَّا لَصَادِقُونَ} أي صادقون فيما أخبرناك من أمره {قَالَ بَلْ
سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا
} أي زيَّنتْ وسهَّلت لكم أنفسكم أمراً
ومكيدةً فنفذتموها، اتهمهم بالتآمر على "بنيامين" لما سبق منهم في أمر يوسف
{فَصَبْرٌ جَمِيلٌ} أي لا أجد سوى الصبر محتسباً أجري عند الله {عَسَى
اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا
} أي عسى أن يجمع الله شملي بهم،
ويقرّ عيني برؤيتهم جميعاً {إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ} أي العالم
بحالي الحكيم في تدبيره وتصريفه {وَتَوَلَّى عَنْهُمْ} أي أعرض عن أولاده
كراهة لما سمع منهم {وَقَالَ يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ} أي يا لهفي ويا
حسرتي وحزني على يوسف {وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ} أي فقد بصره
وعمي من شدة البكاء حزناً على ولديه {فَهُوَ كَظِيمٌ} أي مملوء القلب كمداً
وغيظاً ولكنه يكتم ذلك في نفسه، وهو مغموم ومكروب لتلك الداهية الدهياء، قال أبو
السعود
: وإنما تأسف على يوسف مع أن الحادث مصيبة أخويه لأن ذكر يوسف كان آخذاً
بمجامع قلبه لا ينساه ولأنه كان واثقاً بحياتهما طامعاً في إيابهما وأما يوسف فلم
يكن في شأنه ما يحرك سلسلة رجائه سوى رحمة الله وفضله، وقال الرازي: الحزن
الجديد يقوّي الحزن القديم الكامن في النفس، والأسى يبعث الأسى ويثير الأحزان قال
الشاعر:

فقلت
له إن الأسى يبعـث الأسى فدعْني فهذا كلـه قـبر مالك

{قَالُوا
تَاللَّهِ تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ
}
أي تفتأ ولا تزال تذكر يوسف وتتفجع عليه {حَتَّى تَكُونَ حَرَضًا أَوْ تَكُونَ
مِنَ الْهَالِكِينَ
} أي حتى تكون مريضاً مشرفاً على الهلاك أو تهلك أسىً وحسرة
وتموت {قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ} أي قال لهم
يعقوب: لستُ أشكو غمّي وحزني إليكم وإنما أشكو ذلك إلى الله فهو الذي تنفع الشكوى
إليه {وَأَعْلَمُ
مِنَ اللَّهِ
مَا لا تَعْلَمُونَ
}
أي أعلم من رحمته وإحسانه ما لا تعلمون أنتم فأرجو أن يرحمني ويلطف بي ويأتيني
بالفرج من حيث لا أحتسب {يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ
وَأَخِيهِ
} أي اذهبوا إلى الموضع الذي جئتم منه فالتمسوا يوسف وتعرّفوا على
خبره وخبر أخيه بحواسكم {وَلا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ} أي لا تقنطوا
من رحمة الله وفرجه وتنفيسه {إِنَّهُ لا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلا
الْقَوْمُ الكَافِرُونَ
} أي فإنه لا يقنط من رحمته تعالى إلا الجاحدون المنكرون
لقدرته جلَّ وعلا.


إخبار
يوسف إخوته بحقيقة أمره واعترافهم بخطئهم


{فَلَمَّا
دَخَلوا عَلَيْهِ قَالُوا يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ
وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَا
إِنَّ اللَّهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ(88)قَالَ هَلْ عَلِمْتُمْ مَا فَعَلْتُمْ
بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ إِذْ أَنْتُمْ جَاهِلُونَ(89)قَالُوا أَئِنَّكَ لأَنْتَ
يُوسُفُ قَالَ أَنَا يُوسُفُ وَهذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا إِنَّهُ
مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ
الْمُحْسِنِينَ(90)قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا وَإِنْ
كُنَّا لَخَاطِئِينَ(91)قَالَ لا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ
لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ(92)اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هَذَا فَأَلْقُوهُ
عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ
أَجْمَعِينَ(93)}



{فَلَمَّا
دَخَلُوا عَلَيْهِ قَالُوا يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا
الضُّرُّ
}
في الكلام محذوف أي فخرجوا راجعين إلى مصر فدخلوا على يوسف فلما دخلوا قالوا يا
أيها العزيز أصابنا وأهلنا الشدة من الجدب والقحط {وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ
مُزْجَاةٍ
} أي وجئنا ببضاعة رديئة مدفوعة يدفعها كل تاجرٍ رغبة عنها واحتقاراً،
قال ابن عباس: كانت دراهمهم رديئة لا تقبل في ثمن الطعام، أظهروا له الذل
والانكسار استرحاماً واستعطافاً {فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ} أي أتمم لنا
الكيل ولا تنقصْه لرداءة بضاعتنا {وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَا} أي بردّ أخينا
إلينا أو بالمسامحة عن رداءة البضاعة {إِنَّ اللَّهَ يَجْزِي
الْمُتَصَدِّقِينَ
} أي يثيب المحسنين أحسن الجزاء .. ولما بلغ بهم الأمر إلى
هذا الحد من الاسترحام والضيق والانكسار أدركته الرأفة فباح لهم بما كان يكتمه من
أمره {قَالَ هَلْ عَلِمْتُمْ مَا فَعَلْتُمْ بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ إِذْ أَنْتُمْ
جَاهِلُونَ
}؟ أي هل تذكرون ما فعلتم بيوسف وأخيه حال شبابكم وطيشكم؟ والغرض
تعظيم الواقعة كأنه يقول: ما أعظم ما ارتكبتم في يوسف وما أقبح ما أقدمتم عليه!
قال أبو السعود: وإنما قاله نصحاً لهم، وتحريضاً على التوبة، وشفقةً عليهم
{قَالُوا أَئِنَّكَ لأَنْتَ يُوسُفُ} أي قال إخوته متعجبين مستغربين: أأنت
يوسف حقاً؟ {قَالَ أَنَا يُوسُفُ وَهذَا أَخِي} أي قال: نعم أنا يوسف وهذا
أخي الشقيق {قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا} أي منَّ علينا بالخلاص من
البلاء، والاجتماع بعد الفرقة، والعزة بعد الذلة {إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ
وَيَصْبِرْ
} أي إنه من يتق الله فيراقبه ويصبر على البلايا والمحن { فَإِنَّ
اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ
} أي لا يبطل أجرهم ولا يضيع إحسانهم
بل يجزيهم عليه أوفى الجزاء، قال البيضاوي: ووضع المحسنين موضع الضمير
للتنبيه على أن المحسن من جمع بين التقوى والصبر {قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ
آثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا
} اعترافٌ بالخطيئة وإقرار بالذنب أي والله لقد
فضَّلك الله علينا بالتقوى والصبر، والعلم والحلم {وَإِنْ كُنَّا
لَخَاطِئِينَ
} أي وحالُنا وشأننا أننا كنا مذنبين بصنيعنا الذي صنعنا بك، ولذلك
أعزَّك الله وأذلنا، وأكرمك وأهاننا {قَالَ لا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ
الْيَوْمَ
} أي قال لهم يوسف: لا عتب عليكم اليوم ولا عقوبة بل أصفح وأعفو
{يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ} دعاءٌ لهم بالمغفرة وهذا زيادة تكريم منه لما فرط
منهم {وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ} أي هو جل وعلا المتفضل على التائب
بالمغفرة والرحمة، أرحم بعباده من كل أحد {اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هَذَا
فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي
} قال الطبري: ذُكر أن يوسف لمّا عرَّف
نفسه لإخوته سألهم عن أبيهم فقالوا: ذهب بصره من الحزن فعند ذلك أعطاهم قميصه،
وأراد يوسف تبشير أبيه بحياته، وإدخال السرور عليه بذلك {يَأْتِ بَصِيرًا}
أي يرجع إليه بصره {وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ} أي وجيئوني بجميع
الأهل والذرية من أولاد يعقوب.


إخبار
يعقوب بريح يوسف وتأييد قوله


{وَلَمَّا
فَصَلَتْ الْعِيرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّي لأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ لَوْلا أَنْ
تُفَنِّدُونِ(94)قَالُوا تَاللَّهِ إِنَّكَ لَفِي ضَلالِكَ الْقَدِيمِ(95)فَلَمَّا
أَنْ جَاءَ الْبَشِيرُ أَلْقَاهُ عَلَى وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيرًا قَالَ أَلَمْ
أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ
مَا لا تَعْلَمُونَ(96)قَالُوا يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا
كُنَّا خَاطِئِينَ(97)قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي إِنَّهُ هُوَ
الْغَفُورُ الرَّحِيمُ(98)}



{وَلَمَّا
فَصَلَتْ الْعِيرُ
}
أي خرجت منطلقة من مصر إلى الشام { قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّي لأَجِدُ رِيحَ
يُوسُفَ
} أي قال يعقوب لمن حضر من قرابته إني لأشمّ رائحة يوسف، قال ابن
عباس
: هاجت ريح فحملت ريح قميص يوسف وبينهما مسيرة ثمان ليال {لَوْلا أَنْ
تُفَنِّدُونِ
} أي تسفهوني وتنسبوني إلى الخَرَف وهو ذهاب العقل وجواب
{لَوْلا} محذوف تقديره لأخبرتكم أنه حيٌّ {قَالُوا تَاللَّهِ إِنَّكَ
لَفِي ضَلالِكَ الْقَدِيمِ
} أي قال حفدته ومن عنده: والله إنك لفي خطأ وذهاب عن
طريق الصواب قديم، بإفراطك في محبة يوسف، ولهجك بذكره، ورجائك للقائه، قال
المفسرون
: وإنما قالوا ذلك لاعتقادهم أن يوسف قد مات {فَلَمَّا أَنْ جَاءَ
الْبَشِيرُ
} أي فلما جاء المبشر بالخبر السارّ، قال مجاهد: كان البشير
أخاه يهوذا الذي حمل قميص الدم فقال: أُفرحه كما أحزنته {أَلْقَاهُ عَلَى
وَجْهِهِ
} أي طرح البشير القميص على وجه يعقوب {فَارْتَدَّ بَصِيرًا} أي
عاد بصيراً لما حدث له من السرور والانتعاش {قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي
أَعْلَمُ

مِنَ اللَّهِ
مَا لا تَعْلَمُونَ
}
أي قال يعقوب لأبنائه: ألم أخبركم بأني أعلم ما لا تعلمونه من حياة يوسف وأن الله
سيرده عليَّ لتتحقق الرؤيا؟ قال المفسرون: ذكّرهم بقوله {إنما أشكو بثي
وحزني إلى الله وأعلم من الله ما لا تعلمون} روي أنه سأل البشير كيف يوسف؟ فقال: هو
ملك مصر، قال: ما أصنع بالملك! على أيّ دين تركتَه؟ قال: على دين الإسلام، قال:
الآن تمَّت النعمة {قَالُوا يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا} طلب
أبناؤه أن يستغفر لهم لما فرط منهم ثم اعترفوا بخطئهم بقولهم {إِنَّا كُنَّا
خَاطِئِينَ
} أي مخطئين فيما ارتكبنا مع يوسف {قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ
لَكُمْ رَبِّي
} وعدهم بالاستغفار، قال المفسرون: أخَّر ذلك إلى السَّحَر
ليكون أقرب إلى الإِجابة وقيل: أخَّرهم إلى يوم الجمعة ليتحرى ساعة الإِجابة
{إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} أي الساتر للذنوب الرحيم
بالعباد.


لقاء
أسرة يعقوب عليه السلام في مصر


{فَلَمَّا
دَخَلُوا عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ
شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ(99)وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ
سُجَّدًا وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَاي مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا
رَبِّي حَقًّا وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنْ السِّجْنِ وَجَاءَ
بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ
مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي
لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ
الْحَكِيمُ(100)}



{فَلَمَّا
دَخَلُوا عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ
}
أي فلما دخل يعقوب وأبناؤه وأهلوهم على يوسف ضمَّ إليه أبويه واعتنقهما {وَقَالَ
ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ
} أي ادخلوا بلدة مصر آمنين من كل
مكروه، وإنما قال {إِنْ شَاءَ اللَّهُ} تبركاً وتيمناً {وَرَفَعَ
أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ
} أي أجلسهما على سرير الملك بجانبه {وَخَرُّوا
لَهُ سُجَّدًا
} أي سجد له أبوه وأمه وإخوته حين دخولهم عليه، قال المفسرون: كان
السجود عندهم تحية وكرامة لا عبادة {وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ
رُؤْيَاي مِنْ قَبْلُ
} أي هذا تفسير الرؤيا التي رأيتها في منامي وأنا صغير
{قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا} أي صدقاً حيث وقعت كما رأيتها في النوم
{وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنْ السِّجْنِ} أي أنعم عليَّ
بإخراجي من السجن، قال المفسرون: ولم يذكر قصة الجب تكرماً منه لئلا يُخْجل
إخوته ويذكّرهم صنيعهم بعد أن عفا عنهم {وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ}
أي جاء بكم من البادية لأنهم كانوا أهل إبل وغنم ببادية فلسطين، ذكّرهم بنعمة الله
على آل يعقوب حيث نقلهم من البادية إلى الحضر واجتمع شمل الأسرة بمصر، قال الطبري:
ذُكر أن يعقوب دخل مصر هو ومن معه من أولاده وأهاليهم وأبنائهم وهم أقل من مائة،
وخرجوا منها يوم خرجوا وهم زيادة على ستمائة ألف {مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ
الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي
} أي أفسد ما بيني وبين إخوتي
بالإِغواء، قال أبو حيان: وذكر هذا القدر من أمر إخوته لأن النعمة إذا جاءت
إِثْر بلاءٍ وشدة كانت أحسن موقعاً {إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ} أي
لطيف التدبير يحقّق مشيئتَه بلطفٍ ودقةٍ خفية لا يحسها الناس ولا يشعرون بها
{إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ} أي العليم بخلقه الحكيم في صنعه،
قال المفسرون
: إن يعقوب عليه السلام أقام مع يوسف في مصر أربعاً وعشرين سنة ثم
مات وكان قد أوصى أن يُدفن بالشام إلى جنب أبيه إسحاق، فمضى يوسف بنفسه ودفنه
ثمَّة، ثم لما عاد إلى مصر عاش بعد أبيه ثلاثاً وعشرين سنة، فلما تم أمره وعلم أنه
لا يدوم تاقت نفسه إلى الملك الدائم الخالد، واشتاق إلى لقاء الله وإلى آبائه
الصالحين إبراهيم وإسحاق عليهما السلام.


توجه
يوسف عليه السلام بالدعاء لربه





{رَبِّ
قَدْ آتَيْتَنِي

مِنَ الْمُلْكِ}
أي أعطيتني العزَّ والجاه والسلطان، وذلك من نعمة الدنيا {وَعَلَّمْتَنِي مِنْ
تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ
} أي علمتني تفسير الرؤيا، وذلك من نعمة العلم
{فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ} أي يا مبدع السماوات والأرض وخالقَهما
على غير مثال سابق {أَنْتَ وَلِيِّ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ} أي أنت يا
رب متولي أموري وشؤوني في الدارين {تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي
بِالصَّالِحِينَ
} أي اقبضني إليك مسلماً، واجعل لحاقي بالصالحين، ابتهل إلى ربه
أن يحفظ عليه إسلامه حتى يموت عليه، وإلى هنا تنتهي قصة يوسف الصدّيق، ثم يأتي
التعقيب بعد ذلك بإقامة البرهان على صحة نبوة محمد عليه الصلاة
والسلام.


إخبار
النبي صلى الله عليه وسلم بقصص الماضين تثبيتاً لصدق
دعوته


[url=http://www.islampedia.com/MIE2/audio/12/12-102.asf]{ذَلِكَ
مِنْ أَنْبَاءِ ا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://pride.canadian-forum.com
 
سوره يوسف من 50 الى اخر السوره
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات زمن العزه الجديده :: &&& منتدى القران الكريم وعلومه &&& :: القران الكريم :: تفسير القرآن-
انتقل الى:  

يا ودود يا ودود يا ودود .. ياذا العرش المجيد .. يا مبدئ يا معيد .. يا فعالا لما يريد .. أسألك بنور وجهك الذي ملأ أركان عرشك .... وأسألك بقدرتك التي قدرت بها على جميع خلقك .. وأسألك برحمتك التي وسعت كل شيء .. لا إله إلا أنت .. يا مغيث أغثني يا مغيث أغثني يا مغيث أغثني استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه .. استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ... استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه .. اللهم إنا نسألك زيادة في الأيمان. وبركة في العمر .. وصحة في الجسد .. وذرية صالحه .. وسعة في الرزق .. وتوبة قبل الموت .. وشهادة عند الموت .. ومغفرة بعد الموت .. وعفواً عند الحساب ... وأماناً من العذاب .. ونصيباً من الجنة .. وارزقنا النظر إلى وجهك الكريم .. اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين .. واشفي مرضانا ومرضا المسلمين .. اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات .. والمؤمنين والمؤمنات ... الأحياء منهم والأموات .. اللهم من اعتز بك فلن يذل .. ومن اهتدى بك فلن يضل .. ومن استكثر بك فلن يقل .. ومن استقوى بك فلن يضعف .. ومن استغنى بك فلن يفتقر .. ومن استنصر بك فلن يخذل .. ومن استعان بك فلن يغلب .. ومن توكل عليك فلن يخيب .. ومن جعلك ملاذه فلن يضيع .. ومن اعتصم بك فقد هدي إلى صراط مستقيم .. اللهم فكن لنا وليا ونصيرا ً... وكن لنا معينا ومجيرا .. إنك كنت بنا بصيرا .. يا من إذا دعي أجاب .. يا رب الأرباب .. يا عظيم الجناب .. يا كريم يا وهّاب .. رب لا تحجب دعوتي .. ولا ترد مسألتي .. ولا تدعني بحسرتي .. ولا تكلني إلى حولي وقوّتي .. وارحم عجزي .. وأنت العالم سبحانك بسري وجهري .. المالك لنفعي وضري ... القادر على تفريج كربي .. وتيسير عسري .. اللهم أحينا في الدنيا مؤمنين طائعين .. وتوفنا مسلمين تائبين ... اللهم ارحم تضرعنا بين يديك .. وقوّمنا إذا اعوججنا .. وكن لنا ولا تكن علينا .. اللهم نسألك يا غفور يا رحمن يا رحيم .. أن تفتح لأدعيتنا أبواب الاجابه .. يا من إذا سأله المضطر أجاب .. يا من يقول للشيء كن فيكون ... اللهم لا تردنا خائبين .. وآتنا أفضل ما يؤتى عبادك الصالحين .. اللهم ولا تصرفنا عن بحر جودك خاسرين .. ولا ضالين ولا مضلين .. واغفر لنا إلى يوم الدين .. برحمتك يا أرحم الرحمين .. أستغفر الله العظيم الذي لا اله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ربنا آتنا في الدنيا حسنة... وفي الآخرة حسنة... وقنا عذاب النار اللهم إني اسألك من خير ما سألك به محمد صلى الله عليه وسلم .. واستعيذ بك من شر ما استعاذ به محمد صلى الله عليه وسلم .. اللهم ارزق كاتب وقارىء الرسالة ومن ساهم بنشرها مغفرتك بلا عذاب .. وجنتك بلا حساب ورؤيتك بلا حجاب .. اللهم ارزق كاتب وقارىء الرسالة ومن ساهم بنشرها زهو جنانك .. وشربه من حوض نبيك واسكنه دار تضيء بنور وجهك .. اللهم اجعلنا ممن يورثون الجنان ويبشرون بروح وريحان ورب غير غضبان .. اللهم حرم وجه كاتب و قارىء الرسالة ومن ساهم بنشرها على النار واسكنهم الفردوس الاعلى بغير حساب .. اللهم آمين اللهم آمين اللهم آمين ,, يارب اللهم يا عزيز يا جبار اجعل قلوبنا تخشع من تقواك واجعل عيوننا تدمع من خشياك واجعلنا يا رب من أهل التقوى وأهل المغفرة وأخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين

قاطعوا المنتجات الدنماركية

.: انت الزائر رقم :.

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



المواضيع الأخيرة
» تحميل برنامج لصيانة الجهاز 2015
السبت 10 ديسمبر 2016, 10:54 من طرف ebrehim

»  لأصلاح اخطاء الهارد ديسك مجانا2017
السبت 10 ديسمبر 2016, 10:52 من طرف ebrehim

» برنامج لصيانة الويندوز 2017 وتحسين أداء الكمبيوتر
السبت 10 ديسمبر 2016, 10:50 من طرف ebrehim

» برنامج موبيل Security & Antivirus
السبت 10 ديسمبر 2016, 10:48 من طرف ebrehim

» انتي فيرس نود 2016
السبت 10 ديسمبر 2016, 10:46 من طرف ebrehim

» افيرا انتي فيرس 2017
السبت 10 ديسمبر 2016, 10:45 من طرف ebrehim

» ياهو 2017
السبت 10 ديسمبر 2016, 10:44 من طرف ebrehim

» Internet Download Manager 2017
السبت 10 ديسمبر 2016, 10:43 من طرف ebrehim

» وصايا من القلب
الخميس 23 يناير 2014, 22:47 من طرف شهد الحرية

» الليمون يعتبر بديلاً طبيعياً لعلاج حب الشباب وتبييض السنان
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 15:53 من طرف ebrehim

» السلطة وعصير الليمون والبرتقال دواء لمشكلات كثيرة
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:49 من طرف ebrehim

»  استخدام الليمون عند تناول اللحوم يحافظ على الصحة
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:47 من طرف ebrehim

» السمنة تتسبب فى 9 أورام سرطانية والتدخل الجراحى الأفضل للعلاج
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:44 من طرف ebrehim

» الرمان يزيد من القدرة الجنسية لدى الرجال
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:42 من طرف ebrehim

» إزالة الدهون من اللحوم يقلل من أضرارها
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:38 من طرف ebrehim

»  البقدونس أفضل مصدر للمواد التى تكبح نمو الخلايا السرطانية
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:36 من طرف ebrehim

» مضغ العلكة وأكل الحلويات والمثلجات يضاعف من شدة الصداع
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:34 من طرف ebrehim

» الصداع سببه الرئيسي من آلام الرأس وليس متاعب العين
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:32 من طرف ebrehim

» فيتامين C مفيد في الوقاية من هشاشة العظام
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:28 من طرف ebrehim

» مسكنات الألم تزيد من الصداع!
الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 13:26 من طرف ebrehim